مصرع ستة جنود أميركيين وعشرات المدنيين بالعراق
آخر تحديث: 2007/5/25 الساعة 12:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/25 الساعة 12:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/9 هـ

مصرع ستة جنود أميركيين وعشرات المدنيين بالعراق

هجوم انتحاري بالفلوجة أمس أدى لمقتل 40 شخصا (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي أن ستة من جنوده قتلوا في العراق أمس لترتفع خسائره منذ مارس/آذار 2003 إلى 3442 جنديا.

وأوضح البيان أن جنديين قتلا وأصيب آخر في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم غربي بغداد، كما قتل مترجم عراقي في الانفجار. وأضاف أن جنديا آخر قتل في العاصمة العراقية دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال الجيش الأميركي في بيان آخر إن أحد جنوده قتل بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريته بمحافظة صلاح الدين وسط العراق، بينما قضى الآخر بإطلاق نار في محافظة ديالى.

وفي الموصل شمالي بغداد قتل جندي أميركي بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية أميركية وسط المدينة.

يأتي ذلك بعد يوم دام بالعراق قتل فيه العشرات في سلسلة أعمال عنف متفرقة أعنفها بمدينة الفلوجة غرب بغداد عندما فجر انتحاري سيارته المفخخة وسط مجموعة من المشيعين مما أدى إلى مصرع أربعين شخصا وإصابة خمسين آخرين.

وشمالي الفلوجة قتل 11 شخصا بالرصاص على حاجز وهمي شمال المدينة، بينما لقي آخران مصرعهما وأصيب أربعة من الشرطة في قنبلة مخبأة بجثث القتلى.

كما لقي شخصان حتفهما وأصيب 15 آخرون في انفجار قنبلة بمدينة الصدر. وفي منطقة العامرية غرب العاصمة شنت قوات أميركية وعراقية حملة دهم اعتقلت خلالها عددا من المواطنين.

وقتل مسلحون ستة أشخاص عندما فتحوا النار عشوائياً بمنطقة خان بني سعد في بعقوبة. وفي كربلاء قال محافظها إنه أمر بحفر خندق حول المدينة من الجهة الشمالية الغربية لمنع مرور السيارات المفخخة.

عدد القتلى بالعراق زاد هذا الشهر رغم تطبيق الخطة الأمنية (الفرنسية-أرشيف)
كما تعرض مقر للقوات الأميركية بالضلوعية للقصف بعدد من قذائف الهاون، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المقر دون معرفة حجم الخسائر.

ارتفاع الضحايا المدنيين
من جهته قال رئيس هيئة الأركان المشتركة بالجيش الأميركي إن عدد القتلى من المدنيين العراقيين في بغداد ارتفع هذا الشهر، لكنه ما زال أقل بكثير عن المستويات المسجلة قبل الحملة الأمنية في العاصمة في فبراير/شباط الماضي.

وأوضح الجنرال بيتر بيس أن الأرقام المسجلة تشير إلى مقتل ما يزيد على 1400 مدني في يناير/كانون الثاني، وهبط هذا العدد إلي 800 في فبراير/شباط وأكثر بقليل عن 500 في مارس/آذار وظل بنفس المستوى في أبريل/نيسان، في حين ارتفع بحوالي 20 أو 30 هذا الشهر عما كان عليه الشهر الماضي.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش هدد أمس أن الصيف المقبل سيكون حاسما لإستراتيجية بلاده في العراق، وحث حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي على تحقيق تقدم لقاء مواصلة واشنطن دعمها لها.

تعديل وزاري
وفي بغداد اختار رئيس الوزراء ست شخصيات من التكنوقراط لشغل الحقائب الوزارية الست التي شغرت بخروج ممثلي التيار الصدري من حكومته، ودعا البرلمان إلى الموافقة على التعديل الوزاري المقترح.

وقال المالكي في كلمة أمام البرلمان إنه حرص على اختيار الشخصيات المرشحة من التكنوقراط، مشددا على أنهم "مستقلون ولا تشوب سيرهم الذاتية أي شبهة فساد إداري".

والمرشحون الستة هم علي البهادلي للزراعة، وصباح رسول صادق للصحة، وعامر عبد الجبار إسماعيل للنقل، وثامر جعفر محمد الزبيدي وزير دولة لشؤون المجتمع المدني، وخلود سامي عزارة آل معجون وزيرة دولة لشؤون المحافظات، وزهير محمد رضا شربة وزير دولة للشؤون السياحية والآثار.

المصدر : وكالات