استشهاد ناشطين من حماس بغزة وواشنطن تدافع عن إسرائيل
آخر تحديث: 2007/5/26 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2007/5/26 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/10 هـ

استشهاد ناشطين من حماس بغزة وواشنطن تدافع عن إسرائيل

الشهيدان هما رائد غطاس وعدنان سبيتة القياديان في حماس (رويترز-أرشيف) 

أفاد مراسل الجزيرة في غزة أن رائد غطاس وعدنان سبيتة القياديين في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس استشهدا وأصيب ثالث بجروح حرجة بغارة جوية إسرائيلية استهدفت سيارتهم في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وقال الطبيب جمعة السقا مدير العلاقات العامة في مستشفى الشفاء بغزة "إن الشهيدين سقطا في هذه الغارة العدوانية ووصلا إلى المستشفى أشلاء" بينما أصيب ثالث بجروح وصفت بأنها حرجة.

وذكر شهود عيان أن خمسة مدنيين أصيبوا أيضا بجروح في هذه الغارة التي استهدفت سيارة من نوع فولكسفاغن، وكانت حصيلة سابقة قد أشارت إلى مقتل ناشط فلسطيني على الأقل وإصابة سبعة آخرين بجروح ثلاثة منهم إصابتهم خطيرة.

وفي وقت سابق أفاد مراسل الجزيرة أن ثلاثة فلسطينيين جرحوا بغارة إسرائيلية على مقر للقوة التنفيذية في مدينة غزة. وسبقت ذلك غارة أخرى على القطاع لم تسفر عن إصابات.

ثلاثة إسرائيليين في سديروت أصيبوا بصواريخ القسام (الفرنسية-أرشيف)
وفي مقابل غارات طيران الاحتلال أصيب ثلاثة إسرائيليين في بلدة سديروت شمال شرقي قطاع غزة في عملية إطلاق صاروخ تبنتها كتائب القسام ردا على ما سمته الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة.

وكانت المقاومة قد أطلقت صباح الجمعة خمسة صواريخ اتجاه إسرائيل, عقب الغارات السبع التي شنت طوال الليل.

تأييد لإسرائيل
من جانبها دافعت الولايات المتحدة عن العمليات العسكرية الإسرائيلية ردا على إطلاق الصواريخ الفلسطينية، وطلبت من الإسرائيليين والفلسطينيين تحييد المدنيين في مواجهاتهم.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض غوردن غوندرو إنه "ما دامت حماس تواصل إطلاق الصواريخ على إسرائيل فإننا نتوقع أن تحاول قوات الدفاع الإسرائيلية الحيلولة دون إطلاق هذه الصواريخ على سكان مدنيين أبرياء".

من ناحيته أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضرورة وقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية والتوصل لهدنة متبادلة متزامنة وشاملة مع إسرائيل.

وعقب اجتماعه مع منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في رام الله وصف عباس الصواريخ الفلسطينية بأنها "عبثية ولا حاجة لنا بها".

ويتوقع أن يلتقي عباس في غزة مساء الجمعة ممثلي الفصائل لبحث سبل التوصل إلى هدنة شاملة.

محادثات القاهرة

عباس يبحث عن هدنة شاملة مع الفصائل الفسطينية (الفرنسية-أرشيف)
على صعيد آخر أعلن مسؤولون مصريون وآخرون فلسطينيون أن القاهرة ستستضيف محادثات في الأيام القادمة مع سياسيين فلسطينيين في محاولة لتخفيف التوتر بين الفصائل.

وقال عزام الأحمد -نائب رئيس الوزراء الفلسطيني- إنه سيتوجه إلى القاهرة غدا السبت للقاء مسؤولين مصريين بهدف تثبيت وقف إطلاق النار، مضيفا أن ممثلي فتح سيبحثون أيضا سبل التفاوض على وقف شامل لإطلاق النار مع إسرائيل.

ونقل عن مسؤول قريب من الترتيبات الخاصة بالمحادثات أن مصر ستدعو أيضا زعماء من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى محادثات مماثلة في وقت لاحق على أمل إيجاد أرضية مشتركة بين الحركتين.

وأوضح فوزي برهوم -وهو متحدث باسم حماس- أن حماس تنتظر دعوة رسمية للتوجه إلى القاهرة وأنها سترحب بالدعوة إذا جاءتها.

قمع مظاهرة
وفي شأن فلسطيني آخر قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة ضد الجدار العازل نظمها سكان قرية بلعين الواقعة غرب مدينة رام الله.

واستخدمت القوات الإسرائيلية قنابل الغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية لتفريق المتظاهرين, وأصيب مصور وكالة الأنباء الفرنسية عباس المومني بعيار مطاطي في رأسه.

واحتجزت قوات الاحتلال عددا من الصحفيين وصادرت منهم آلات التصوير وبطاقاتهم الشخصية بعد أن أعلنت المنطقة منطقة عسكرية مغلقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات