المالكي يختار وزراء جددا وقتلى بهجوم انتحاري بالفلوجة
آخر تحديث: 2007/5/25 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/25 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/9 هـ

المالكي يختار وزراء جددا وقتلى بهجوم انتحاري بالفلوجة

إسعاف شخص نجا من هجوم انتحاري استهدف جنازة زعيم عشائري مناهض للقاعدة (الفرنسية)

اختار رئيس الوزراء العراقي اليوم ست شخصيات من التكنوقراط لشغل الحقائب الوزارية الست التي شغرت بخروج ممثلي التيار الصدري من حكومته ودعا البرلمان العراقي إلى الموافقة على التعديل الوزاري المقترح.

وقال المالكي في كلمة أمام البرلمان إنه حرص على اختيار الشخصيات المرشحة من التكنوقراط، مشددا على أنهم مستقلون ولا تشوب سيرهم الذاتية أي شبهة فساد إداري.

والمرشحون الستة هم علي البهادلي للزراعة وصباح رسول صادق للصحة وعامر عبد الجبار إسماعيل للنقل وثامر جعفر محمد الزبيدي وزير دولة لشؤون المجتمع المدني وخلود سامي عزارة آل معجون وزيرة دولة لشؤون المحافظات وزهير محمد رضا شربة وزير دولة للشؤون السياحية والآثار.

ودعا رئيس مجلس النواب محمود المشهداني إلى إرجاء التصويت على المرشحين إلى الأحد مع العلم بأن الحقائب التي سيشغلونها شغرت في أبريل/نيسان الماضي، بعد إعلان وزراء الكتلة الصدرية انسحابهم احتجاجا على رفض المالكي وضع جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من البلاد.

المالكي رشح ستة وزراء من التكنوقراط والبرلمان أجل التصويت عليهم (الفرنسية)
في سياق آخر أعربت الحكومة العراقية عن أملها في أن يتوصل الجانبان الأميركي والإيراني إلى تفاهم مشترك بشأن ما يجري في العراق خلال اجتماع وفدي البلدين ببغداد في 28 من الشهر الجاري.

وقال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ في تصريحات نشرتها صحيفة الصباح الحكومية إنه يأمل تفاهم الجانبين في هذا اللقاء. وأضاف "نحن لا نقبل بأن يكون بلدنا منطقة لتمرير الرسائل وساحة لتصفية الحسابات".

من جهته دعا نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الذي يمثل العرب السنة إلى مشاركة العراق في المحادثات الأميركية الإيرانية المرتقبة حول مستقبل بلاده. وقال بيان للهاشمي "من غير المفهوم أو المنطقي أن تقوم دولتان أجنبيتان بالتفاوض حول العراق بدون مشاركة حكومته".

تفجير الفلوجة
ميدانيا لقي 27 شخصا على الأقل حتفهم وأصيب 30 آخرون بجراح جراء انفجار سيارة ملغومة في الفلوجة (50 كيلومترا غرب بغداد) خلال تشييع أحد قادة "مؤتمر صحوة الأنبار" وهو تحالف عشائري للعرب السنة يقاتل تنظيم القاعدة في غرب العراق.

وقال شهود عيان في المدينة إن الانفجار وقع قرب مسجد الفردوس في حي البعث وسط المدينة واستهدف جنازة علي أحمد زويد ابن شقيق الشيخ عبد الرزاق العيساوي أحد قادة صحوة الأنبار.

حريق كركوك الجديد يحتاج إلى أسابيع كي تخمد نيرانه (الفرنسية)
وفي شمال غرب كركوك فجر مجهولون بئرا نفطية رئيسية, فيما قالت مصادر عراقية أمنية إن إطفاء النيران المشتعلة قد يستغرق "أسابيع عدة".
وفيما تواصل العنف الدموي بالعراق حاصدا عشرات القتلى أنزل مسلحون مجهولون على حاجز وهمي ركاب حافلة صغيرة في حي الإسكان ببغداد وأطلقوا النار على 11 منهم.

جوزيف إنزاك
ومن ناحية أخرى أكد الجيش الأميركي اليوم أن الجثة التي انتشلت أمس من نهر الفرات قرب العاصمة العراقية بغداد هي جثة جندي من بين ثلاثة جنود اختطفوا في كمين نصب لهم في المحمودية جنوب بغداد قبل أسبوعين.

وقالت المتحدثة باسم الجيش الأميركي العميد جوسلين أبيريل إن الجثة هي للجندي الأميركي جوزيف أنزاك من ولاية كاليفورنيا ويبلغ من العمر 20 عاما.

وشدد الجيش الأميركي على أن قواته تواصل عمليات البحث في الحقول بالمنطقة المعروفة باسم "مثلث الموت" بحثا عن الجنديين المختطفين.

المصدر : وكالات