أنباء عن سعي أولمرت للتفاوض مع سوريا
آخر تحديث: 2007/5/25 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الشرطة الفرنسية: قتيل على الأقل في حادث دهس سيارة لرواد محطة للحافلات بمرسيليا
آخر تحديث: 2007/5/25 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/9 هـ

أنباء عن سعي أولمرت للتفاوض مع سوريا

 أولمرت يرسل إشارات متضاربة بشأن التطلع لبدء مفاوضات مع سوريا (الفرنسية-أرشيف)
كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية دراسات تمهيدية لرئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بشأن بدء مفاوضات بين سوريا وإسرائيل أظهرت ميله للتحرك على المسار السوري.
 
وكتب المحرر الدبلوماسي للصحيفة بين كاسبيت يقول إن أولمرت "مقتنع بأن المفاوضات مع سوريا واحتمال توقيع معاهد سلام بين البلدين سيحسن بدرجة كبيرة الموقف الإستراتيجي في المنطقة".
 
وأضاف أن عدة وسطاء دوليين نقلوا أسئلة من أولمرت إلى السوريين في إطار "دراسة سرية ومتعمقة للقضية".
 
وطالب أولمرت في السابق دمشق بالكف عن تأييد حزب الله في لبنان والفصائل الفلسطينية كشرط لاستئناف محادثات السلام، رافضا مفاتحة سوريا بهذا الصدد.
 
لكن كاسبيت أشار -في مقاله المنشور اليوم- إلى أن "الصراع الدامي على السلطة" بين حركتي فتح وحماس وتطوير إيران تكنولوجيا نووية أقنع أولمرت بأن المفاوضات مع سوريا قد تكون أفضل خيار دبلوماسي لأمن إسرائيل.
 
وأوضحت الصحيفة أن إسرائيل تأمل أيضا أن يساعد إجراء محادثات مع سوريا -التي تحتفظ بعلاقات جيدة مع إيران- في عرقلة جهود طهران النووية.
 
وقد امتنع مكتب أولمرت عن التعقيب على هذا النبأ، وأشار مسؤول طلب عدم ذكر اسمه إلى أن أولمرت ما زال يعتقد أن دمشق غير مستعدة للسلام.
 
وتوقفت محادثات السلام بين إسرائيل وسوريا والتي كانت تجري بوساطة أميركية عام 2000 على خلفية خلافات بشأن حجم الانسحاب الإسرائيلي من مرتفعات الجولان التي احتلتها عام 1967 وما إذا كانت دمشق ستقوم بتطبيع العلاقات تماما مع تل أبيب في المقابل.
 
وتحدثت أنباء عن جهود وساطة سرية جرت في السنوات الثلاث الأخيرة لشخصيات أميركية من أصل سوري وأخرى إسرائيلية، رغم نفي الحكومتين أي تحرك في هذا السياق، وكان آخرها نفي الرئيس السوري بشار الأسد إجراء أي اتصال مع إسرائيل لا علني ولا سري، معتبرا أن الحكومة الإسرائيلية الحالية لا تريد السلام وليست مستعدة له.
المصدر : رويترز