بان كي مون اعتبر اشتباكات شمالي لبنان اعتداء على استقراره(رويترز)
تواصلت ردود الفعل على المواجهات الدائرة بين الجيش اللبناني وتنظيم فتح الإسلام في طرابلس ومخيم نهر البارد، إذ ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ما وصفه بالهجمات الإجرامية على الجيش اللبناني.

وقال بيان صادر أمس عن بان إن "الأمين العام يدين الهجمات الإجرامية التي شنت على مدى الأيام القليلة الماضية ضد الجيش اللبناني وقوات الأمن".

واعتبر أن "هذه الأعمال تشكل اعتداء على استقرار لبنان وسيادته، وتعرض المدنيين لخطر جسيم، ويتعين أن تتوقف على الفور".

ويشير بان إلى الأحداث التي حمل تنظيم فتح الإسلام مسؤولية اندلاعها منذ الأحد الماضي في مدينة طرابلس ومخيم نهر البارد الفلسطيني، مما أدى إلى مقتل 68 شخصا بينهم 31 من جنود الجيش وتهجير الآلاف من سكان المخيم وسط هدوء حذر أشاعته هدنة هشة بين الطرفين.

تجمع العودة
وفي بيروت أصدر تجمع العودة الفلسطيني بلبنان - وهو جماعة فلسطينية مدافعة عن حق العودة- بيانا حمل فيه الحكومة اللبنانية مسؤولية مقتل عدد من المدنيين الفلسطينيين في المواجهات.

واعتبر التجمع أن قصف الجيش اللبناني للمخيم وعدم تسهيل وصول المساعدات إليه "انتهاك لحقوق الإنسان".

المصدر : الجزيرة + رويترز