تعبئة واسعة بسوريا لاستفتاء رئاسي تغيب عنه المعارضة
آخر تحديث: 2007/5/23 الساعة 18:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/23 الساعة 18:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/7 هـ

تعبئة واسعة بسوريا لاستفتاء رئاسي تغيب عنه المعارضة

 

صور للرئيس السوري أمام محل تجاري في دمشق (الفرنسية)
تستعد المدن السورية للاستفتاء على ولاية رئاسية ثانية للرئيس السوري الحالي بشار الأسد في 27 من الشهر الجاري وسط تعبئة عامة على المستويين الشعبي والإعلامي.

 

وكان الرئيس السوري وصل إلى سدة الحكم بعد شهر من وفاة والده حافظ الأسد في يونيو/حزيران عام 2000، وبأكثرية ساحقة وصلت إلى أكثر من 90% من أصوات الناخبين.

 

ويستند الاستفتاء المقرر إجراؤه يوم الأحد المقبل إلى ترشيح ما يعرف باسم القيادة القطرية لحزب البعث الحاكم في سوريا ومصادقة البرلمان السوري على هذا الترشيح الذي تم وسط غياب كامل لأي معارضة داخلية.

 

وتسعى الحملة الإعلامية الرسمية لرسم صورة رئيس محبوب قريب من الشعب قادر على حماية البلاد وتحقيق الاستقرار والإصلاحات الاقتصادية المناسبة لرفع مستوى المعيشة.

 

لكن وفي الوقت ذاته هناك بعض الأصوات التي تطالب بمقاطعة الانتخابات متهمة السلطات بإعداد النتيجة سلفا، معربة عن قلقها من استمرار الوضع القائم على الفساد والاستئثار بالسلطة.

 

ومن هذه الأصوات موقع إلكتروني للمعارضة السورية يطلق على نفسه اسم "99 بالمائة"، في إشارة إلى نتائج الاستفتاءات السابقة في عهد الرئيس حافظ الأسد. واقترحت هذه الأصوات إجراء استفتاء على الإنترنت كبديل عن الاستفتاء الرسمي.

 

هذا ويأتي هذا الاستفتاء وسط إحصاءات من الأمم المتحدة تشير في أرقامها إلى وجود 10% من الشعب السوري تحت خط الفقر رغم أن نسبة النمو بلغت خلال عام 2006 4,5%.

 كما أن الأحزاب السياسية لاتزال ممنوعة في سوريا منذ عام 1963 عندما استولى حزب البعث على السلطة وبدأ تطبيق قانون الطوارئ. وكانت الانتخابات التشريعية التي جرت الشهر الفائت أعادت تحالف الأحزاب الحاكمة إلى مجلس الشعب بأغلبية كبيرة تحت مسمى أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية.

المصدر : الفرنسية