مصادر فلسطينية قالت إن القصف استهدف مناطق سكنية في المخيم(الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة في بيروت نقلا عن مصادر لبنانية وفلسطينية بأنه تقرر وقف إطلاق النار في مخيم نهر البارد شمال لبنان لإجلاء الجرحي وإدخال المؤن.

وأوضح أن القرار اتخذ لأسباب إنسانية إثر اتصالات لبنانية فلسطينية مكثفة، حيث التقى وفد فلسطيني يضم ممثل منظمة التحرير في لبنان عباس زكي برئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة.

وقال زكي في تصريحات للصحفيين عقب الاجتماع "لدينا عقل مفتوح واستجابة كاملة لما تطلبه منا الدولة، نتمنى أن تنتهي ظاهرة فتح الإسلام بالتعاون المشترك بشرط ألا تكون تكلفتها عالية جدا على الأبرياء".

وأشار إلى صعوبة دخول الجيش اللبناني الى مخيم نهر البارد الذي يقطنه نحو 22 ألف لاجئ فلسطيني، وأضاف أن التخلص من "ظاهرة فتح الإسلام" يتم بمعالجة تعبر عن دراسة واتفاق وانسجام خاصة مع ساكني المخيم.

وأكد مسؤول منظمة التحرير أن فتح الإسلام لا علاقة لها بأبناء مخيم نهر البارد، مشيرا إلى أن الفلسطينيين "لا يريدون أن يكونوا عنوان تفجير أو فتنة أو شرارة حرب أهلية".

الجيش اللبناني يقول إنه فرض سيطرته على مداخل المخيم (رويترز)
قصف وتهديدات
ومن المتوقع أن يتحول الاتفاق إلى وقف دائم لإطلاق النار إذا لم يتم تصويب أسلحة من داخل المخيم، وقال مراسل الجزيرة إن الجيش اللبناني أوقف فعليا القصف ويعتقد أنه حقق مبتغاه بالسيطرة على مداخل المخيم.

يأتي هذا بعد مقتل تسعة مدنيين وجرح سبعين آخرين اليوم إثر قصف الجيش اللبناني مواقع بالمخيم قال إنها لجماعة فتح الإسلام. وقتل أربعون شخصا أمس في اشتباكات عنيفة بين الجيش والجماعة المسلحة.

ونقل مراسل الجزيرة عن المتحدث باسم فتح الإسلام بو سليم طه أنّ الجماعة ستنقل المعارك مع الجيش إلى خارج مدينة طرابلس إذا استمر القصف، كما توعد باللجوء إلى "استخدام القذائف والصواريخ".

اتهامات فلسطينية للجيش اللبناني بالقيام بقصف عشوائي (الجزيرة)
الوضع الإنساني
ووصف سكان المخيم في اتصالات مع الجزيرة الوضع الإنساني بالخطير للغاية، حيث نفدت مواد الإسعاف الأولي من المستوصفات. وقد نفدت أيضاً مياه الشرب نتيجة قصف خزانات المياه فوق أسطح المنازل.

وقال مسؤول اللجنة الشعبية بمخيم نهر البارد أبو هشام ليلى للجزيرة إن المخيم تعرض لقصف عشوائي أوقع قتلى وجرحى من المدنيين، وناشد الأطراف المعنية السماح لسيارات الإسعاف والإطفاء بدخول المخيم خصوصا وأن الحرائق اندلعت في بعض المنازل والمباني واصفا الوضع في المخيم بالسيئ جدا مع عدم وجود مواد غذائية ومياه.

وقال مصدر طبي فلسطيني إن قذائف الجيش اللبناني أصابت اليوم شرفات المنازل بالمخيم. وعقد ممثلو الفصائل الفلسطينية اجتماعا بمخيم البداوى قرب نهر البارد ناشدوا خلالها الحكومة اللبنانية ورئيسها "التدخل الفوري والسريع" من أجل حماية المدنيين والسماح للصليب الأحمر اللبناني والهلال الأحمر الفلسطيني بالدخول لإجلاء الإصابات.

أما رئيس المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان محمود الحنفي فقال للجزيرة من داخل المخيم إن عائلة بأكملها سقطت تحت الأنقاض جراء القصف، فيما تضرر مستوصف الشعبية الطبي.

المصدر :