عراقيون يعاينون دمارا أحدثته مفخخة في بغداد (الفرنسية)

تواصلت الهجمات بالسيارات المفخخة في العراق حيث انفجرت أربعة منها في بغداد والشطرة والرمادي موقعة ثمانية قتلى وعدة جرحى.

ففي حي العدل ببغداد قتل شخص وأصيب أربعة آخرون في انفجار مفخخة يقودها انتحاري. وفي تفجير مماثل بالباب الشرقي وسط العاصمة قتل أربعة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون.

وانفجرت مفخخة قرب حاجز للجيش العراقي بالشطرة جنوب غرب بغداد موقعة قتيلا وأربعة جرحى، في حين انفجر صهريج مفخخ يقوده انتحاري قرب الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب العراق.

وقتل في انفجار الأنبار ضابطا شرطة وأصيب تسعة أشخاص في انفجار الصهريج الذي أكد مسؤولون محليون أنه يحمل مادة الكلور السامة. إلا أن متحدثا عسكريا أميركيا قال إن التقارير لم تشر إلى استخدام مادة الكلور في التفجير.

أزهر الدليمي
وبينما تواصل مسلسل العثور على جثث في بغداد والموصل والكوت، أعلن المتحدث باسم الجيش الأميركي العميد وليام كالدويل أن القوات الأميركية قتلت مدبر هجوم جريء في كربلاء خلال فبراير/ شباط الماضي أودى بحياة خمسة جنود أميركيين.

وأبلغ كولدويل شبكة "سي.أن.أن" الإخبارية أن أزهر الدليمي دبر الهجوم الذي تظاهر فيه مسلحون بأنهم أميركيون ودخلوا مجمعا حكوميا في كربلاء وقتلوا جنديا أميركيا واقتادوا أربعة آخرين وفروا بهم حيث قتلوهم في وقت لاحق.

وأوضح أن عملية دقيقة لاعتقال الدليمي انتهت بقتله في اشتباك، دون أن يقدم تفاصيل عن موقع العملية.

وفي موضوع البحث عن الجنود الثلاثة المفقودين منذ 12 مايو/ أيار الجاري قال كالدويل إنها تمضي قدما، وأضاف "عندنا كل الأسباب التي تدعونا في هذا الوقت للاعتقاد بأنهم ربما ما زالوا أحياء.. لا يوجد ما يشير إلى غير ذلك".

في السياق أعلن الجيش الأميركي في بيان مقتل ستة من جنوده ومترجم عراقي في انفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب طريق في أحد الأحياء غربي العاصمة بغداد السبت.

ثمانية جنود أميركيين قتلوا في أحدث هجمات بالعراق (الفرنسية)
وأوضح البيان أن الجنود الأميركيين كانوا ضمن وحدة تفتش عن مخابئ أسلحة في شتى أنحاء العاصمة، دون أن يذكر المزيد من التفاصيل.

كما أعلن الجيش مقتل جندي سابع وجرح اثنين آخرين في انفجار استهدف دوريتهم في مدينة الديوانية جنوب العراق السبت أيضا.

من جهة أخرى أعلن عضو مكتب الصدر في البصرة الشيخ ستار البهادلي أن القوات البريطانية اعتقلت مسؤول مكتب الصدر في الناصرية الشيخ أوس الخفاجي لدى وصوله مطار البصرة جنوب العراق السبت.

وأوضح البهادلي أن عشرة جنود بريطانيين اعتقلوا الخفاجي لدى هبوط طائرته القادمة من دمشق وأودعوه أحد معتقلاتهم في البصرة.

واستنكر رجل الدين المتواري عن الأنظار مقتدى الصدر الذي يتزعم جيش المهدي هذا الاعتقال وطالب بالإفراج عن الخفاجي فورا، حسب ما أفاد مصدر من مكتبه في النجف.

الهاشمي سمى في الأردن الدول التي تتدخل بالعراق (رويترز)
الهاشمي يحذر
في غضون ذلك حذر طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي طهران من التدخل في الشؤون العراقية الداخلية، مؤكدا أن ما يحصل في العراق سيؤثر "عاجلا أم آجلا" على أمن إيران وأمن دول الجوار.

وقال الهاشمي في تصريحات للصحفيين على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي على شاطئ البحر الميت غربي الأردن، إن إيران ليست وحدها التي تتدخل في الشأن العراقي بل أيضا سوريا ودول الجوار والعديد من الدول الأخرى، موضحا أن المسألة العراقية باتت تشكل تهديدا للاستقرار في كل المنطقة.

وأكد أن المطلوب من دول الجوار إيقاف التدخل الصارخ في شؤون العراق وعدم تحويله إلى ساحة لحروب بالنيابة، ودعا هذه الدول إلى تشجيع العراقيين للجلوس على طاولة المفاوضات للحوار ومناقشة الملفات العالقة ومن ضمنها موضوع المصالحة الوطنية.

المصدر : وكالات