مقتل ثلاثة في هجوم استهدف عمدة مقديشو
آخر تحديث: 2007/5/21 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/21 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/5 هـ

مقتل ثلاثة في هجوم استهدف عمدة مقديشو

هجمات القنابل تتزايد والقوات الأوغندية بالصومال خسرت أربعة جنود بإحداها (الفرنسية-أرشيف) 

تجددت الهجمات في العاصمة الصومالية مقديشو حيث قتل شخصان وجرح اثنان آخران في انفجار قنبلة استهدف موكب عمدة المدينة محمد دهير.

وأفادت مصادر صومالية بأن حرس دهير قتلوا إثر الهجوم شخصا ثالثا للاشتباه في أنه زرع القنبلة التي تم تفجيرها بالتحكم عن بعد فيما اعتقل آخر بتهمة توفير المأوى.

وقال نائب العمدة إن دهير لم يصب في الانفجار الذي جاء بعد نحو ثلاثة أيام من تعرض قافلة رئيس الوزراء الصومالي علي محمد غيدي لهجوم، وقتل أيضا الأسبوع الماضي أربعة من قوات حفظ السلام الأوغندية التابعة للاتحاد الأفريقي في هجوم مماثل.

ويرى مراقبون في ذلك تغيرا نوعيا في طبيعة هجمات المسلحين بمقديشو ضد القوات الحكومية والجيش الإثيوبي، فقد أصبحت العمليات تركز على زرع القنابل والاغتيالات.

وتقول حكومة الرئيس الانتقالي عبد الله يوسف أحمد إن الهدوء النسبي عاد إلى مقديشو بعد المعارك العنيفة بين الجيش الإثيوبي والمسلحين طوال شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان الماضيين وقتل فيها 1670 شخصا على الأقل.

كما سويت أحياء بأكملها بالأرض نتيجة القصف المدفعي والجوي الإثيوبي، ومنذ فبراير/شباط الماضي غادر 400 ألف صومالي منازلهم في مقديشو.

من جهته قال محمد حسين عيديد نائب رئيس الحكومة الصومالية المعزول للجزيرة إنه لن يتحقق السلام والاستقرار بالصومال دون انسحاب القوات الإثيوبية. ووصف عيديد في تصحريات من دبي قرار عزله بأنه غير قانوني، وقال إن رئيس الوزراء ليست لديه سلطة تعيينه أوعزله من منصبه الذي اختاره فيه البرلمان.

المسؤولة الإيطالية طالبات بتعزز القوات الأفريقية (الفرنسية)
موقف إيطاليا
وقد طالبت باتريسيا سانتينيلي نائبة وزير الخارجية الإيطالي بانسحاب الجيش الإثيوبي من الصومال، جاء ذلك في تصريحات للصحفيين بنيروبي أمس عقب زيارة خاطفة لمقديشو التقت خلالها الرئيس الصومالي ورئيس وزرائه.

ودعت سانتينيلي الأطراف المتنازعة في الصومال إلى إعلان هدنة قبل مؤتمر للمصالحة مقرر عقده في يونيو/حزيران المقبل. وقالت إن الرئيس الصومالي أبلغها بأنه سيسمح بمشاركة ممثلين من المحاكم الإسلامية في مؤتمر المصالحة المرتقب إذا تم انتدابهم من قبائلهم و"نبذوا العنف".

وشددت المسؤولة الإيطالية كذلك على ضرورة دعم قوة حفظ السلام الأفريقية التي يوجد منها حاليا زعاء 1400 جندي أوغندي فقط من بين زهاء ثمانية آلاف قرر الاتحاد نشرهم بالصومال.

المصدر : الجزيرة + وكالات