الاحتلال يدرس تكثيف الغارات وورش الحدادة هدف رئيسي بزعم تصنيع الأسلحة بها (رويترز)

هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بتصعيد العمليات العسكرية ضد قطاع غزة إذا لم يتوقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية باتجاه البلدات الإسرائيلية.

وخص أولمرت بتهديداته حركة المقاومة الإسلامية(حماس)، وقال في الاجتماع الأسبوعي لحكومته إن عناصر حماس "يدفعون وسيدفعون ثمنا باهظا للغاية على المستوى الشخصي لهذه الهجمات التي تشن على سكان سديروت والمناطق المحيطة".

وتعبر هذه التهديدات عن طبيعة الإجراءات المتوقع أن يقرها لاحقا اجتماع المجلس الأمني المصغر برئاسة أولمرت. وأفاد مراسل الجزيرة بأن هناك اتجاها لتكثيف الغارات على القطاع ومواصلة الاغتيالات في صفوف قيادات فصائل المقاومة الكبرى.

كما ينتظر جيش الاحتلال الإسرائيلي الضوء الأخضر للتوغل برا في عمق القطاع حيث تحتشد دبابات ومركبات مدرعة وقوات برية في مناطق داخل حدود غزة بمئات الأمتار. وصرح أولمرت بأن الفلسطينيين أطلقوا أكثر من 120 صاروخا من غزة منذ الأربعاء الماضي.

من جهته اتهم المسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد حركة حماس بمحاولة السيطرة على قطاع غزة بالكامل من خلال "إذلال" حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وقال في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن حماس تريد تحويل القطاع إلى "حماستان"، معتبرا أن ذلك "يندرج في إطار محاولة لزعزعة استقرار جميع الأنظمة في الشرق الأوسط. فالامر لا يتعلق بمجرد مشكلة محلية".

صلاحيات واسعة للجيش في سديروت (رويترز)
طوارئ
من جهته أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس تطبيق إجراءات طوارئ في المناطق المتاخمة لقطاع غزة لمواجهة الصواريخ الفلسطينية. وبموجب هذه الإجراءات يتم نقل السلطات المدنية في سديروت وبقية البلدات التي تطالها الصواريخ إلى الجيش.

وتتمتع السلطات العسكرية في ضوء ذلك بصلاحيات إغلاق المدارس والمؤسسات العامة والطرق والمحال التجارية بدون الحصول على موافقة الإدارة المدنية. وبحسب إذاعة الجيش الإسرائيلي تطبق تدابير الطوارئ ضمن منطقة يبلغ قطرها سبعة كيلومترات في محيط قطاع غزة.

وستعرض أيضا وزيرة الخارجية الإسرائيلية اقتراحا على مجلس الوزراء المصغر يدعو لنشر قوات دولية على الحدود مع مصر لمنع ما تقول إسرائيل إنه عمليات تهريب أسلحة عبر الحدود إلى قطاع غزة، وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى لوكالة الصحافة الفرنسية إن القوة المقترحة يجب أن تتمتع بتفويض قوي لمنع تهريب الأسلحة عبر أنفاق من شبه جزيرة سيناء إلى القطاع.

الاحتلال حشد مدرعاته والمقاومة تتوعده (الفرنسية-أرشيف)
المقاومة
وردا على التهديدات الإسرائيلية أعلن قيادي في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أن كافة فصائل المقاومة ستفاجئ الاحتلال بقدراتها إذا أقدم على اجتياح بري لقطاع غزة. وقال في تصريح صحفي بغزة إن "أي اجتياح قد يطال مناطق القطاع لن يكون نزهة لجنود العدو الصهيوني".

كما أعلن الناطق الرسمي باسم سرايا القدس أبو أحمد أن هناك العشرات من "الاستشهاديين والاستشهاديات" ينتظرون الفرصة المناسبة لتنفيذ العديد من العمليات خاصة في حالة إقدام الاحتلال على الاجتياح البري.

وقد استشهد فجر اليوم ثلاثة من عناصر كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في غارة جوية إسرائيلية استهدفت سيارة في منطقة الصحابة بمدينة غزة.

وقالت مصادر طبية إن جثث الشهداء وصلت متفحمة إلى مستشفى دار الشفاء. وكانت غارة سابقة على جباليا شمالي القطاع قد أسفرت عن استشهاد فلسطيني رابع وإصابة ثلاثة آخرين.

وبذلك يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في الغارات الجوية منذ الأسبوع الماضي إلى 23 بينهم 19 على الأقل من عناصر حماس.

المصدر : الجزيرة + وكالات