ريان كروكر سيترأس الوفد الأميركي في المفاوضات مع إيران (رويترز-بغداد)

فاضل مشعل-بغداد
كشف مصدر في وزارة الخارجية العراقية أن الملف النووي وقضية الإيرانيين الخمسة الذين اعتقلتهم القوات الأميركية في مدينة أربيل مطلع العام الجاري، لن تكون على أجندة المحادثات الإيرانية الأميركية المقرر إجراؤها في بغداد.

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لمراسل الجزيرة نت في بغداد إن المحادثات التي ستعقد في الثامن والعشرين من الشهر الحالي بين السفير الأميركي في بغداد ريان كروكر وشخصية إيرانية لم يكشف عنها حتى الآن ستبحث أربعة ملفات رئيسية.

وأوضح أن هذه الملفات تشمل تدفق الأسلحة الإيرانية إلى العراق، وقيام إيران بتدريب عناصر عراقية مسلحة على أراضيها، وموضوع الانسحاب الأميركي من العراق وضمنه قضية المناورات العسكرية الأميركية في مياه الخليج العربي والتي تعتبرها طهران تهديدا لدول المنطقة واستهدافا مباشرا لها، فضلا عن البحث في مستقبل وجود منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في العراق.

ويرى الدبلوماسي العراقي أن طهران تسعى من خلال هذه المحادثات لإبراز نفسها كدولة كبيرة في المنطقة ويجب بحث موضوع العراق معها بالذات وليس مع غيرها من الدول.

وأشار المصدر إلى أن الإيرانيين الخمسة الذين اعتقلوا في أربيل بكردستان العراق ربما يفرج عنهم قبل بدء المحادثات. وكان مصدر إيراني رسمي قد أعلن أن القوات الأميركية ستفرج عن هؤلاء في يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : الجزيرة