غارات إسرائيل تتجدد واتفاق حماس وفتح يصمد
آخر تحديث: 2007/5/20 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/20 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/4 هـ

غارات إسرائيل تتجدد واتفاق حماس وفتح يصمد

مسلحون فلسطينيون يهرعون بعيدا عن مواقعهم بعد وقف إطلاق النار (الفرنسية)
 
دخل اتفاق وقف إطلاق النار الجديد بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الفلسطيني (فتح) حيز التنفيذ عصر السبت بإزالة الحواجز من شوارع غزة وإنزال المسلحين من البنايات التي كانوا يسيطرون عليها.
 
وأكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح أن صمود الاتفاق يحتاج إلى متابعة ومواصلة الحوار بين الفصائل الفلسطينية.
 
وقال شلح في حديث للجزيرة إنه من غير المعقول القبول بعار الاقتتال الفلسطيني وسفك الدماء الفلسطينية بيد فلسطينيين.
 
واعتبر أن الحصار الإسرائيلي أحد أسباب المواجهات بين الفلسطينيين، وجاء ذلك في الوقت الذي استشهد فيه فلسطيني في غارة إسرائيلية في وقت مبكر من صباح السبت على جباليا. وتواصل الطائرات والمدفعية الإسرائيلية قصف أهداف شمال قطاع غزة.
 
وكانت حركتا حماس وفتح قد توصلتا إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار بينهما بمشاركة ورعاية الوفد الأمني المصري في غزة والفصائل الفلسطينية.
 
وقال المتحدث باسم حماس إن الاتفاق الجديد ينص على سحب المسلحين من الشوارع وإزالة فورية للحواجز، على أن تتبع ذلك جولات ميدانية تقوم بها اللجنة المشتركة بين الحركتين تمهيداً لتبادل المخطوفين من الجانبين.
 
وأكد غازي حمد المتحدث باسم رئيس الوزراء الفلسطيني أن "كلا الطرفين أعطيا تعليماتهما بتنفيذ الاتفاق".
 
من ناحيته أعرب الناطق باسم فتح عبد الحكيم عوض الذي حضر الاجتماع عن أمله في أن يتم تنفيذ هذا الاتفاق.
 
جاء ذلك بعد اتفاق الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل خلال اتصال هاتفي بينهما الجمعة على عقد لقاء جديد بين الحركتين للاتفاق مجددا على وقف إطلاق النار، بعدما فشلت اتفاقات سابقة بين زعماء الحركتين.
 
وقد يضع التحرك الجديد حدا للمواجهات المستمرة التي أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص ووفاة اثنين آخرين متأثرين بجروح أصيبا بها في وقت سابق من الأسبوع الماضي.
 
واحتجاجا على استمرار المواجهات الفلسطينية التي خلفت نحو 50 قتيلا خلال أيام، أفاد مراسل الجزيرة في غزة بأن تسعة نواب يمثلون حركة فتح في المجلس التشريعي علقوا عضويتهم فيه.
 
وقالت النائبه نعيمة الشيخ إن القرار جاء إثر عدم قدرة المجلس على الاضطلاع بدوره بسبب الاقتتال، مشيرة إلى أن بين النواب الذين علقوا عضويتهم خمسة من الضفة الغربية.
 
ورشة حدادة دمرتها غارة إسرائيلية (الفرنسية)
شهيد وتهديدات
ويأتي هذا التطور بينما استشهد  فلسطيني في غارة إسرائيلية على جباليا.
 
وافاد مصدر طبي وشهود عيان بأن غارة إسرائيلية جديدة نفذها الطيران الإسرائيلي على شرق جباليا في  شمال قطاع غزة.
 
وقال المصدر طبي إن المواطن الفلسطيني استشهد إثر إطلاق طائرات الاحتلال صاروخا تجاه مجموعة مواطنين في شرق جباليا.
وذكر شهود عيان أن أفراد المجموعة المستهدفة على الأغلب هم من "المقاومين".
 
وكان فلسطيني ثان قد استشهد وجرح خمسة آخرون في قصف نفذته طائرة إسرائيلية على بيت حانون شمالي قطاع غزة.
 
واستهدف القصف -حسبما قال جيش الاحتلال- ثلاثة نشطاء كانوا يحاولون إطلاق صواريخ قرب بيت حانون.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن شهود عيان قولهم إن دبابات الاحتلال أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة، ما ألحق أضرارا مادية فادحة ببعض المباني والممتلكات.
 
جاء ذلك بعدما شنت طائرات حربية غارتين جديدتين السبت على مصنع للحديد وورشة للحدادة في حي الزيتون شرقي غزة، أسفرتا عن إصابة خمسة فلسطينيين وتدمير المنشأتين.
 
واستمر وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس في إطلاق تهديداته ضد الفلسطينيين، ولكنه قلل من إمكانية شن غزو بري موسع لقطاع غزة على الفور. وقال بيرتس في تصريحات صحفية "أعتقد أن فكرة السيطرة على غزة ثانية قرار يمكن أن يتخذ في أي وقت".
المصدر : الجزيرة + وكالات