رئيس الصومال يشترط لإشراك المحاكم بمؤتمر المصالحة
آخر تحديث: 2007/5/20 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/20 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/4 هـ

رئيس الصومال يشترط لإشراك المحاكم بمؤتمر المصالحة

باتريسيا سانتينيلي دعت لدعم دور القوة الأوغندية في الصومال (الفرنسية)

قالت باتريسيا سانتينيلي نائبة وزير الخارجية الإيطالي إن الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أبلغها بأنه سيسمح بمشاركة ممثلين من المحاكم الإسلامية في مؤتمر المصالحة المرتقب إذا تم انتدابهم من قبائلهم ونبذوا العنف.

واعتبرت سانتينيلي تصريحات يوسف بعد لقائه في العاصمة الكينية نيروبي "بالبداية المهمة" ودعته إلى الوفاء بوعوده.

ومن المفترض أن تعقد الحكومة الانتقالية الصومالية التي أوصلتها القوات الإثيوبية إلى مقديشو بعد هزيمة المحاكم، مؤتمرا للمصالحة الشهر المقبل.

وكان مقررا عقد المؤتمر في أبريل/ نيسان الماضي، لكنه تأجل بسبب القتال العنيف في مقديشو. وأفسحت معارك الشوارع المجال لشن هجمات فردية بأسلوب حرب العصابات خلال الأيام الماضية.

وشددت المسؤولة الإيطالية كذلك على ضرورة دعم قوة حفظ السلام الأفريقية المكونة من 1400 جندي أوغندي لتعزيز الأمن في الصومال، معتبرة أن بقاء الجيش الإثيوبي على أراضي الجار الصومالي "غير مقبول".

لقاء غيدي
وكانت سانتينيلي التي كانت بلادها تحكم الصومال قبل الاستقلال، قد التقت رئيس الحكومة الانتقالية علي محمد غيدي في مقديشو خلال زيارة استغرقت عدة ساعات.

وقالت في مقديشو إن الأمن لن يتحقق إلا عبر وقف إطلاق النار، مضيفة أنها اتفقت مع يوسف على أن تختار القبائل ممثليها بحرية واستقلال وأن يعقد مؤتمر المصالحة "بشكل متجانس".

في هذه الأثناء أعلنت الحكومة الإثيوبية أن نحو ألف من قوات المحاكم الإسلامية ومسلحين آخرين قتلوا في معارك عنيفة وقعت خلال الشهرين الماضيين بين القوات الإثيوبية المساندة للحكومة والمسلحين في الصومال.

وأفادت وزارة الخارجية الإثيوبية في بيان خاص بأن نحو 200 إلى 300 مقاتل من المحاكم الإسلامية ومسلحين آخرين قتلوا خلال المعارك التي جرت نهاية مارس/ آذار الماضي، في حين ارتفعت حصيلة هذه المعارك التي انتهت يوم 26 أبريل/ نيسان الماضي إلى 600 قتيل، كما تم أسر 150 آخرين.

إطلاق سويديين
من جهة أخرى أفرجت الحكومة الإثيوبية أمس عن ثلاثة مواطنين سويديين يشتبه في علاقتهم بالمحاكم الإسلامية كانوا معتقلين في إثيوبيا، وفق ما علم السبت من متحدثة باسم الخارجية السويدية.

معلومات كورية عن أن طاقمي سفينتين استولى عليهما القراصنة ما زالا بخير (الفرنسية)
وقالت سيسيليا جولين "لقد أفرج عنهم أمس (الجمعة) ووصلوا ظهر اليوم إلى السويد"، دون توضيح ملابسات الإفراج عنهم.

وفي سياق آخر ذكرت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية السبت أن طاقمي سفينتي الصيد الكوريتين الجنوبيتين اللتين تم الاستيلاء عليهما قبالة السواحل الصومالية الأسبوع الماضي، ما زالا بخير.

وقال القبطان لمالك السفينتين عبر مكالمة هاتفية نقلتها وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) "إنهم لم يتعرضوا لتحرشات من قبل مجموعة المختطفين".

المصدر : وكالات