اعتقال 12 مشتبها بدعم تفجيرات الجزائر وجماعة سلفية تدينها
آخر تحديث: 2007/5/20 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الطاقة الإسرائيلي: نحترم رغبة دول عربية في الإبقاء على سرية العلاقات معنا
آخر تحديث: 2007/5/20 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/4 هـ

اعتقال 12 مشتبها بدعم تفجيرات الجزائر وجماعة سلفية تدينها

تفجيرات أبريل/ نيسان بالجزائر خلفت 30 قتيلا وأزيد من 200 جريح (الفرنسية-أرشيف)

أدانت "جماعة الدفاع والدعوة السلفية" التفجيرات التي شهدتها الجزائر مؤخرا، بينما أعلن الأمن الجزائري اعتقال أشخاص يشتبه في دعمهم لمنفذي هذه التفجيرات.

وفكك الأمن الجزائري ما قال إنها شبكة من 12 شخصا يشتبه في دعمهم للمجموعة المنفذة للهجمات الانتحارية التي استهدفت مقر الحكومة ومركزين للشرطة يوم 11 أبريل/ نيسان الماضي في العاصمة الجزائر.

متفجرات
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن "مصدر أمني" قوله إن الشرطة ضبطت أيضا خلال هذه العملية أزيد من تسعة أطنان من حمض "إتش.أن-30" وكميات كبيرة من مادة كيميائية تستخدم في صنع المتفجرات.

وعثر رجال الأمن كذلك في ولاية تيزي وزو على مادة تي.أن.تي ومكونات إلكترونية تستخدم في تفجير القنابل عن بعد.

وأضاف المصدر الأمني أن الموقوفين "ضالعون" أيضا في عمليات في الضواحي الشرقية للعاصمة يوم 30 أكتوبر/ تشرين الأول 2006 كانت أسفرت عن ثلاثة قتلى و24 جريحا.

وأوضح أن اعتراف أحد عناصر "الخلية" إثر اعتقاله بعد أسبوعين من تفجيرات أبريل/ نيسان الماضي التي خلفت مقتل 30 شخصا وجرح أزيد من 200 آخرين، أدى إلى إيقاف بقية أفراد المجموعة.

إدانة سلفية
ومن جهة أخرى أدانت جماعة إسلامية سلفية جزائرية التفجيرات التي شهدتها الجزائر وقالت إن "الشعب الجزائري المسلم هو الذي راح ضحيتها".

وشددت "جماعة الدفاع والدعوة السلفية" في بيان لها على أن "هذه الاعتداءات المرتكبة في أماكن عامة لا يقرها المسلمون"، مشيرة إلى أن "معظم الضحايا من المدنيين".

وأضاف البيان أن "هذه الاعتداءات لا فائدة منها عسكريا حتى وإن كان وقعها الإعلامي كبيرا".

وقالت الجماعة -المنشقة عن الجماعة السلفية للدعوة والقتال التي أصبحت تعرف بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي- إن مثل هذه التفجيرات "يستخدمها نظام الطغاة الكافر لإبعاد الشعب الجزائري عن دعم المجاهدين".

المصدر : وكالات