الاحتلال يواصل غاراته على غزة ويتأهب لاجتياحها
آخر تحديث: 2007/5/19 الساعة 02:54 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: قتيل وعدد من الجرحى في هجوم بسكين في متجر بمدينة هامبورغ الألمانية
آخر تحديث: 2007/5/19 الساعة 02:54 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/3 هـ

الاحتلال يواصل غاراته على غزة ويتأهب لاجتياحها

الغارات الإسرائيلية توالت بالتزامن مع الاقتتال الداخلي (رويترز)

شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارتين جويتين جديدتين على هدفين في شمال وشرق قطاع غزة الليلة الماضية.
 
وقال مراسل الجزيرة إن غارة استهدفت ورشة للحدادة في حي الزيتون شرق مدينة غزة، مما أسفر عن إصابة خمسة فلسطينيين بجروح وإلحاق أضرار مادية كبيرة في الورشة.
 
وسبق ذلك سقوط صاروخين على شمال مدينة غزة في أرض خلاء دون أن توقع اصابات.
 
وكانت المقاتلات الإسرائيلية شنت أربع غارات جوية على غزة, وقالت مصادر أمنية وطبية إن الغارة الرابعة لم تسفر عن إصابات. واستشهد اثنين من كوادر حركة المقاومة الإسلامية (حماس), وأصيب خمسة مدنيين آخرين في غارات سابقة استهدفت حافلة قرب موقع للقوة التنفيذية في شمال غزة.

وهددت إسرائيل بشن مزيد من العمليات "لوقف الهجمات الصاروخية الفلسطينية". وقد أكملت القوات الإسرائيلية تدريبا لشن هجوم بري محتمل على قطاع غزة الذي انسحبت منه في عام 2005.

واتخذت الدبابات وبعض القوات مواقع داخل القطاع في تحرك وصفه جيش الاحتلال بأنه "دفاعي".

وأبلغت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني مشاركين في مؤتمر للسفراء الأجانب في تل أبيب إن إسرائيل ستقرر خلال الأيام القادمة ردها على الهجمات الصاروخية الفلسطينية.

من جهة ثانية قالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن الرئيس محمود عباس طلب من وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في اتصال هاتفي التدخل لوقف التصعيد العسكري الإسرائيلي.

وتعليقا على الغارات, دعا رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية شعبه لتوحيد الصفوف في مواجهة العدوان الإسرائيلي المتواصل.

كما دعا رئيس الوزراء إلى وضع المعارك الداخلية جانبا، مشددا على ضرورة انسحاب كافة المسلحين من الشوارع لوقف الاشتباكات.

وفي السياق أكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن محمود عباس قد يتوجه إلى غزة خلال ساعات في إطار الجهود "لوقف الاقتتال الداخلي".

اقتتال داخلي
في هذه الأثناء تجددت المواجهات في مدينة غزة بين عناصر من حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحماس فيما أطلقت ثلاث قذائف صاروخية على حرم الجامعة الإسلامية.

وذكرت مصادر طبية أن ناشطين أحدهما من حماس والآخر من فتح قتلا في تبادل لإطلاق النار كما قتل صياد أيضا في اشتباك مماثل, كما توفي مدنيان متأثرين بجراح أصيبا بها خلال اشتباكات داخلية في وقت سابق هذا الأسبوع.
 
في سياق متصل قال تلفزيون أبو ظبي إن مدير مكتبه في غزة عبد السلام أبو عسكر قد أطلق سراحه. ونفت حماس أي تورط في خطف الرجل الموصوف بأنه من المقربين من محمد دحلان مستشار الأمن القومي للرئيس الفلسطيني.
 
الاقتتال الداخلي فاقم التوتر بغزة (رويترز)
شروط إسرائيلية

على صعيد آخر أعلنت إسرائيل أنها ربما توافق على نشر قوات حفظ سلام دولية في قطاع غزة "مادامت تلك القوات مستعدة لكبح النشطاء الفلسطينيين".

ونقل مسؤول بوزارة الخارجية الإسرائيلية عن الوزيرة ليفني أنه يتعين على أي قوة حفظ سلام تنتشر في القطاع أن تكون مستعدة للبحث عمن سمتهم "الإرهابيين", إضافة إلى "لعب أدوار تنفيذية أخرى حتى تكون مقبولة".

وكان وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما قال الأربعاء الماضي إن حكومته ستدرس إرسال قوات إلى قطاع غزة إذا طلبت الحكومة الفلسطينية المساعدة في إنهاء الاقتتال الداخلي بين حماس وفتح. ورد وزير الإعلام الفلسطيني مصطفى البرغوثي بقوله إن هذه الفكرة لم تناقش رسميا داخل الحكومة.

صواريخ المقاومة
وردا على العدوان الإسرائيلي قصفت المقاومة صباح الجمعة سديروت وعسقلان بعدد من الصواريخ والقذائف دون تسجيل إصابات. وسقط أحد الصواريخ على مصنع وأدى إلى اندلاع النيران فيه دون التبليغ عن إصابات بشرية.

ومع استمرار إطلاق الصواريخ الفلسطينية على سديروت، أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية أنها بدأت إخلاء جزئيا للبلدة.

وفي الضفة الغربية شهدت قرية بلعين القريبة من رام الله مواجهات مع الاحتلال خلال مسيرة نظمتها اللجنة الشعبية لمقاومة بناء الجدار والاستيطان بمناسبة الذكرى الـ59 للنكبة.

وفي تطور آخر قال مراسل الجزيرة في جنين إن نحو عشرين آلية عسكرية إسرائيلية اقتحمت قرية كفردان غربي جنين.

وأشار إلى اندلاع اشتباكات بالقرية بين مسلحين وجنود الاحتلال أسفرت عن إصابة ثلاثة فلسطينيين بينهم ناشط من سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي, وأوضح المراسل أن قوات الاحتلال تحاصر عددا من المنازل بالقرية بحثا عن من تسميهم مطلوبين.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: