واشنطن ولندن تكرران التهديد بتشديد العقوبات على السودان
آخر تحديث: 2007/5/18 الساعة 01:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/18 الساعة 01:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/2 هـ

واشنطن ولندن تكرران التهديد بتشديد العقوبات على السودان

تجدد أعمال العنف يحول بين النازحين والعودة لمناطقهم (الفرنسية-أرشيف)

عبر الرئيس الأميركي جورج بوش عن "إحباطه" إزاء عجز المجتمع الدولي عن التحرك في مواجهة ما سماه العنف في إقليم دارفور، مكررا التهديد بتشديد العقوبات على الحكومة السودانية.

وقال -في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في البيت الأبيض- إنهما ناقشا الوضع بالإقليم، مشيرا إلى أن بلير يشاطره الإحباط إزاء التحرك الدولي للتصدي للأزمة في دارفور.

وأضاف أنه شرح لرئيس الوزراء البريطاني الإستراتيجية بفرض عقوبات، وعبر عن أمله في الوصول إلى قرار جديد أكثر تشددا في الأمم المتحدة، إذا لم تتحسن الأوضاع بالإقليم.

بوش وبلير عبرا عن إحباطهما إزاء تحرك المجتمع الدولي بشأن دارفور (رويترز)
من جهته قال توني بلير إن بلاده تتخذ ذات الموقف حيال هذه القضية، مؤكدا على ضرورة اتخاذ إجراءات ضد السودان.

وبموازاة ذلك توقع مسؤولون أميركيون أن يعلن خلال الأيام القادمة عن العقوبات الجديدة. لكنهم شددوا بنفس الوقت على أنه لم يتخذ قرار بعد بهذا الشأن.

يُذكر أن واشنطن فرضت بالفعل عقوبات على الخرطوم، ويتوقع أن تشمل الإجراءات الجديدة حظر تعامل 29 شركة إضافية تملكها أو تسيطر عليها الحكومة السودانية مع النظام المالي الأميركي.
 
وبالإضافة إلى ذلك ستفرض واشنطن عقوبات على الأفراد المسؤولين عن العنف. كما أثار بوش احتمال إقامة منطقة دولية للحظر الجوي بهدف منع الطائرات العسكرية السودانية من التحليق فوق دارفور.

فسحة دبلوماسية
من جهته اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى دارفور يان إلياسون أن إرجاء واشنطن تحركها لفرض عقوبات جديدة منحه "فسحة دبلوماسية" للضغط على الخرطوم ومحاولة جمع الأطراف المتناحرة بالإقليم.

ويأتي التلويح الأميركي فيما أوضح المبعوث الأممي أنه يدرك أن لصبر واشنطن حدودا "ولكن توقيت فرض مزيد من العقوبات يجب أن يكون مناسبا". وحذر من أن الحكومات كثيرا ما تلقي اللوم في مشكلاتها على العقوبات التي يفرضها العالم الخارجي.
 
وأضاف في كلمة ألقاها بالمجلس الأطلسي الأميركي "في مفاوضاتي ليس سيئا أن يكون التهديد بعقوبات في الخلفية ولكن يجب أيضا أن تفهموا أننا عملنا جاهدين لفتح فسحة دبلوماسية".
 
وقد رفض إلياسون الكشف عن ما إذا كان يؤيد العقوبات الأميركية أم يرفضها، لكنه أشار إلى أن أي إجراءات جديدة يجب أن تكون دقيقة ومحددة بقدر الإمكان.
 
وأضاف المبعوث -الذي زار السودان الأسبوع الماضي- أن الناس ولا سيما جنوبي البلاد قلقون للغاية من التهديد بفرض عقوبات جديدة. وتابع "إذا شعروا أن العالم الخارجي يضر بمصالحهم الاقتصادية فستكون مواقفهم ضعيفة".
المصدر : الجزيرة + وكالات