قالت مصادر إعلامية أمس الخميس إن السلطات السودانية أغلقت صحيفة مستقلة تصدر باللغة العربية واعتقلت اثنين من الصحفيين بتهمة تشويه السمعة.
 
وأوضح عبد الرحمن الأمين مدير تحرير صحيفة السوداني اليومية أنه صدر أمر ليل الأربعاء بإغلاق الصحيفة بعد أن اتهم كاتب مقالة وزير العدل بالكذب في قضية مطروحة أمام القضاء.
 
وأضاف أن الصحفي عثمان ميرغني ورئيس تحرير الصحيفة محجوب عروة تعرضا للاعتقال، مشيرا إلى أنه من المتوقع الإفراج عنهما قريبا.
 
وقال الأمين إن القرار أمر بإيقاف الصحيفة لفترة غير محددة، مؤكدا أن الصحيفة لن تسحب المقال أو تعتذر عنه. وذكر أن الصحيفة قدمت التماسا إلى وزارة العدل لإلغاء القرار وقدمت أيضا طلبا إلى المحكمة الدستورية لإلغائه.
 
وتعتبر هذه المرة الثانية منذ بداية العام الحالي التي تغلق فيها السلطات الصحيفة التي قالت إن توزيعها ارتفع إلى مئة ألف نسخة منذ عودتها إلى الصدور في العام الماضي.
 
وكانت الصحيفة قد تعرضت أيضا للمنع من النشر في عام 1994 بموجب قانون الطوارئ.
 
وأغلقت السلطات الصحيفة لفترة قصيرة في فبراير/شباط بعد أن انتهكت مرسوما بعدم نشر تقارير عن قضية مقتل الصحفي محمد طه محمد أحمد.
 
وكان محمد طه مدير تحرير صحيفة الوفاق اليومية الخاصة اختطف على يد مسلحين من منزله في العام الماضي وعثر على جثته مقطوعة الرأس في اليوم التالي في شارع بإحدى ضواحي جنوبي الخرطوم.

المصدر : الفرنسية