أميركا تهوّن من اجتماعها مع إيران بشأن العراق
آخر تحديث: 2007/5/18 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/18 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/2 هـ

أميركا تهوّن من اجتماعها مع إيران بشأن العراق

كروكر طالب إيران بدعم استقرار العراق فعلا لا قولا (رويترز-أرشيف)

استبعد السفير الأميركي في العراق ريان كروكر حدوث ما وصفه بتقدم مذهل أو انفراج كبير في الاجتماع الأول مع المسؤولين الإيرانيين بشأن العراق.

وقال كروكر للصحفيين في بغداد إن مساندة طهران للمليشيات المسلحة وتورطها في تطوير ونقل القذائف المتفجرة التي تقتل القوات الأميركية كلها أشياء غير مشجعة، مشددا على أن الشيء الجيد هو تحويل أقوالهم لأفعال.

من جهته أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية شين ماكورماك أن المحادثات المرتقبة مع إيران بشأن العراق ستبدأ في الثامن والعشرين من الشهر الجاري.

وقال إن السفير كروكر سيقود الوفد الأميركي في المباحثات، معربا عن أمله في أن تتخذ إيران خطوات لإثبات حرصها على استقرار الوضع في العراق.

استعداد إيراني
متكي أكد أن المحادثات مع أميركا ستقتصر  كليا على الشأن العراقي (الفرنسية)
يأتي ذلك في وقت عبرت فيه إيران عن استعدادها لمساعدة الولايات المتحدة على إرساء الأمن والاستقرار في العراق إذا ما غيرت سياستها بشأن احتلال هذا البلد.

وقال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي لاريجاني خلال مؤتمر صحفي مع وزير الدولة العماني للشؤون الخارجية يوسف بن علوي في طهران إن إيران قدمت الدعم في إقامة حكومة وطنية في العراق، وهي دولة قوية ومن الطبيعي أن يتم السعي للحصول على دعمها لبسط الأمن هناك.

تأتي هذه التصريحات في وقت أكد فيه وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي أن المحادثات المرتقبة مع واشنطن ستجري على مستوى السفراء.

وقال متكي في تصريحات للصحفيين على هامش الاجتماع الوزاري لمنظمة المؤتمر الإسلامي في إسلام آباد إن المحادثات سوف تقتصر كليا على الشأن العراقي، مشيرا إلى أن أجندة هذه المحادثات سوف يتم تحديدها في اجتماع تنسيق يحضره مسؤولون عراقيون.

ولم يكشف متكي عن القضايا التي تأمل طهران في بحثها خلال المحادثات، مكتفيا بالقول إن وجود القوات الأميركية في العراق يشكل جزءا من المشكلة الأمنية في هذا البلد.

تصريحات متكي تأتي بعد يوم من إعلان المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي دعمه محادثات بلاده مع واشنطن، مشيرا إلى أن طهران ستذكر الولايات المتحدة بمسؤوليتها كقوة احتلال لإقرار الأمن بالعراق.

وقال إن الولايات المتحدة كبلت يدي الحكومة العراقية وتحاول الإطاحة بها وتدعم من وصفهم بالإرهابيين.

وتنظر واشنطن إلى إيران باعتبارها دولة مارقة ترعى الإرهاب، وتتهمها بالسعي لصنع أسلحة نووية وتأجيج العنف بالعراق، وتنفي طهران تلك الاتهامات.

المصدر : وكالات