هدوء حذر بالناصرية والعنف يحصد 60 عراقيا
آخر تحديث: 2007/5/16 الساعة 20:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/16 الساعة 20:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/29 هـ

هدوء حذر بالناصرية والعنف يحصد 60 عراقيا

الدخان يتصاعد بعد تفجير قنبلة استهدف دورية أميركية في بغداد (رويترز)

أعلنت مصادر عراقية توقف الاشتباكات التي اندلعت بعد منتصف الليلة الماضية بين جيش المهدي والقوات الأمنية في مدينة الناصرية وأسفرت عن مقتل 12 شخصا بينهم ضابط كبير وسقوط نحو مئة جريح.

وتم التوصل إلى هذا الاتفاق بعد مفاوضات جرت بعد ظهر اليوم بين مسؤولين من التيار الصدري ومسؤولي السلطات المحلية في المحافظة وعدد من وجهاء المدينة.

وقال محافظ ذي قار السابق الشيخ صبري الرميض إن الأطراف المتحاربة أكدت رغبتها في وقف المواجهات فورا وحصر السلاح بيد السلطات الحكومية لتأخذ دورها في فرض الأمن وإعادته إلى ما كان عليه، مشيرا إلى أن مسلحي جيش المهدي انسحبوا فعلا من الشوارع.

وبحسب شهود عيان فإن هدوءا حذرا يسود المدينة في وقت نشرت فيه قوات الشرطة دورياتها في الشوارع الرئيسية.

وفي محافظة الديوانية المجاورة قالت مصادر مستشفى ومصادر من الجيش العراقي إن اشتباكات بين جيش المهدي والقوات العراقية أسفرت عن إصابة ثمانية مدنيين وشرطي وجندي عراقي بجروح. وفرضت السلطات المحلية حظرا على التجول إلى حين إشعار آخر.

هجمات متفرقة

الخطط الأمنية ببغداد وديالى لم تفلح في وقف الهجمات (الفرنسية-أرشيف)
وفي تطورات ميدانية أخرى قتل عراقي وجرح أكثر من ستة آخرين في هجوم بقذائف الهاون استهدف المنطقة الخضراء التي تضم السفارتين الأميركية والبريطانية في بغداد.

وقال المتحدث باسم السفارة الأميركية لو فنتور إن نحو تسع قذائف هاون سقطت في أجزاء متفرقة من المنطقة الخضراء، دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

ويأتي هذا الهجوم بعد يوم من إصابة تسعة موظفين متعاقدين مع السفارة الأميركية عندما سقطت قذيفة واحدة على الأقل على المنطقة الخضراء.

وقبل ذلك أعلنت الشرطة العراقية مقتل 45 عراقيا وإصابة 65 آخرين إثر انفجار شاحنة محملة بغاز الكلور في سوق شعبي بقرية أبي صيدا بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد يوم أمس.

وفي بعقوبة التابعة للمحافظة ذاتها قالت الشرطة إن مسلحين هاجموا موكب نجيب الحيالي العميد بالشرطة العراقية ورئيس مركز التنسيق العراقي الأميركي المشترك للمحافظة، ما أسفر عن مقتل اثنين من حراسه وإصابة ثالث. ولم يصب الحيالي في الهجوم.

ويأتي هذا التدهور الأمني في ديالى رغم بدء قوات عراقية وأميركية مشتركة حملة عسكرية كبيرة لملاحقة المسلحين المنتشرين هناك.

وفي الفلوجة قتل جنديان عراقيان وأصيب ثلاثة عندما هاجم مسلحون دورية للجيش العراقي في هذه المدينة الواقعة غرب بغداد.

كما لقي ثمانية عراقيين حتفهم وجرح نحو عشرة آخرين في هجمات متفرقة ببغداد وكركوك واللطيفية والمحمودية، كما أعلنت الشرطة العثور على 15 جثة في أنحاء متفرقة من بغداد.

تهديدات الهاشمي

الهاشمي طالب قادة الكتل السياسية بالوفاء بالتزاماتها الدستورية (رويترز-أرشيف)
سياسيا هدد طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي وزعيم الحزب الإسلامي باتخاذ موقف سياسي وتاريخي في حال عدم قيام الأطراف المشتركة في العملية السياسية بالالتزام بتعهداتها فيما يتعلق بإعادة النظر في بنود الدستور العراقي.

وحدد الهاشمي في بيان النقاط الأساسية التي ما زالت موضع خلاف وهي الصلاحيات المتعلقة بصلاحية الأقاليم وقانون إدارة النفط والغاز ومرجعية وأسبقية الدستور والقوانين الاتحادية.

وأضاف البيان أن الهاشمي في اجتماع عقد مساء أمس الثلاثاء وحضره أعضاء مجلس الرئاسة بمن فيهم رئيس الحكومة نوري المالكي، أعاد تذكير قادة الكتل السياسية بالتزاماتهم إزاء المادة 142.

يشار إلى أن الدستور حدد مهلة حتى 15 مايو/ أيار الجاري كي تنتهي اللجنة البرلمانية من تقديم توصياتها بالتعديلات الدستورية المطلوبة، لكنها طلبت مهلة أسبوع آخر لإكمال مهمتها.

المصدر : وكالات