مواجهات بين الجيش ومسلحين مع قرب تشريعيات الجزائر
آخر تحديث: 2007/5/15 الساعة 03:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/15 الساعة 03:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/28 هـ

مواجهات بين الجيش ومسلحين مع قرب تشريعيات الجزائر

 تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي دعا إلى مقاطعة الانتخابات (الجزيرة-أرشيف)
 
قتل الجيش الجزائري مسلحين اثنين وجرح ثالثا في اشتباكات بمنطقة بومرداس شرق العاصمة الجزائرية، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أمنية جزائرية أمس الاثنين. وكان الجيش قتل السبت أربعة مسلحين يشتبه في أنهم من الإسلاميين في نفس المنطقة.
 
ويأتي الإعلان عن هذه الاشتباكات بعدما  لقي ثلاثة عسكريين بينهم ضابط مصرعهم وجرح آخران في عملية تمشيط يجريها الجيش الجزائري بشرق البلاد.
 
وقالت صحيفة ليبرتي إن الجنود قتلوا الأحد بين ولايتي سكيكدة وجيجل في انفجار لغم أرضي زرعه مسلحون يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي, كما جرح آخران وأحد أفراد الحرس البلدي (قوة مساعدة) في انفجارين منفصلين.
 
وكانت قوات الأمن أعلنت مقتل ستة مسلحين من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الجمعة الماضية في معارك بولايتي بومرداس شرقي الجزائر وتلمسان غربيها, يضافون إلى تسعة آخرين قتلوا الخميس الماضي في منطقة القبائل.
 
وكثف الجيش الجزائري من هجماته على معاقل المسلحين في عدة ولايات منذ الهجمات الانتحارية التي خلفت 33 قتيلا بالعاصمة يوم 11 أبريل/ نيسان الماضي وتبنتها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
 
وقالت صحيفة الوطن الجزائرية أمس إن قوات الجيش مدعومة بمروحيات بدأت الأحد حملة في منطقة غابية بولاية بومرداس حيث يعتقد أن عددا من المسلحين يتخذون منها قواعد لهم.
 
انتخابات الخميس
 الانتخابات الجزائرية
تجرى الخميس (الفرنسية)
وتزامن التصعيد في أعمال العنف مع استعدادات الجزائر لانتخابات تشريعية الخميس الماضي، دعا فيه تنظيم القاعدة إلى مقاطعتها ووصفها "بالمنكر العظيم", قائلا على لسان قائده أبي مصعب عبد الودود في تسجيل مصور إنها "مهزلة" ستكرس تجربة البرلمان السابق ليستمر ما وصفه بمسيرة الفساد.
 
كما دعا الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة علي بلحاج إلى مقاطعتها, قائلا إنها لن تغير شيئا.
 
وقال علي بلحاج للجزيرة إن الجميع يعرف من بيده السلطة الحقيقية في البلاد, وإن الرئيس شخصيا أقر مرارا بأن هناك دوائر تعرقل سياسة المصالحة التي ينتهجها.
 
وقلل بلحاج من أهمية مشاركة أحزاب إسلامية في الانتخابات "كسد للطريق على العلمانيين", قائلا إنه لم يبق أمام هذه الأحزاب إلا أن تحل نفسها وتذهب إلى الرئيس لتطلب منه تعيين نوابها دون حاجة إلى اقتراع.
المصدر : الجزيرة + وكالات