قررت قطر والبحرين متابعة تطورات بناء جسر يربط بين البلدين، وذلك في ختام اجتماع عقد بالدوحة أمس الاثنين للجنة العليا المشتركة للتعاون الثنائي بينهما وفق ما ذكرته وكالة الأنباء القطرية. 

ولم يذكر البيان الذي صدر في ختام اجتماع ترأسه وليا عهد البلدين الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والشيخ سلمان بن حمد آل خليفة تفاصيل أخرى عن سير أعمال البناء.

وكان البلدان وقعا في يونيو/ حزيران العام الماضي اتفاقا على إنشاء شركة تأخذ على عاتقها بناء الجسر. وبموجب هذا الاتفاق تنتهي أعمال البناء في غضون 50 شهرا، بتكلفة قد تناهز ثلاثة مليارات دولار.

وتشهد العلاقات القطرية البحرينية تقاربا ملحوظا وتعاونا موسعا في المجالات الصناعية والمالية والاقتصادية والتجارية منذ تسوية خلاف حدودي قديم بينهما في مارس/ آذار 2001 بتت فيه محكمة العدل الدولية ورحبت به المنامة والدوحة ويقضي خصوصا بسيادة البحرين على جزر حوار في الخليج القريبة من قطر.

كما أكدت قطر والبحرين في ختام اجتماع اللجنة حرصهما على مواصلة تطوير العلاقات بينهما واتخاذ خطوات عملية لتفعيلها وتوفير آليات جديدة للتعاون.
 
وأشار البيان إلى أن الجانبين بحثا مجمل الأوضاع في المنطقة والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وأكدا أهمية التنسيق والتشاور والعمل المشترك لما فيه خير البلدين وأمن واستقرار المنطقة.
 
كما اتفق الجانبان على عقد الدورة القادمة للجنة العليا المشتركة للتعاون بين البلدين في المنامة خلال عام 2008، على أن يتم تحديدها عبر القنوات الرسمية.

المصدر : وكالات