عبد الله الثاني يلتقي أولمرت والمعارضة الأردنية تحتج
آخر تحديث: 2007/5/15 الساعة 10:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/15 الساعة 10:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/28 هـ

عبد الله الثاني يلتقي أولمرت والمعارضة الأردنية تحتج

الملك عبد الله سيبحث مع أولمرت تحفظاته على المبادرة العربية (الفرنسية)

يلتقي الملك الأردني عبد الله الثاني اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في مدينة العقبة بجنوب الأردن في مسعى لتسويق مبادرة السلام العربية التي أعادت القمة العربية بالرياض في مارس/آذار الماضي إحياءها.

يأتي اللقاء على هامش مؤتمر للحائزين على جائزة نوبل للسلام يعقد في مدينة البتراء الأثرية بجنوب الأردن يرعاه الملك عبد الله.

وقالت ميري إيسين المتحدثة باسم أولمرت "هذا أول لقاء بين زعيم عربي وأولمرت منذ قمة الرياض. والملك قطب أساسي في المنطقة وقد دعا رئيس الوزراء إلى مناقشة مسائل ثنائية وإقليمية وكذلك المبادرة العربية".

وكانت الجامعة العربية قد كلفت مصر والأردن -البلدين العربيين الوحيدين اللذين يقيمان علاقات دبلوماسية على مستوى السفراء مع إسرائيل- بإقناع تل أبيب بقبول المبادرة العربية.

وقد أبدت الحكومة الإسرائيلية تحفظات على المبادرة خصوصا مطالبتها بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم، ولكن ذلك لم يمنعها من الترحيب بمناقشة هذه المبادرة مع الدول العربية مستغلة إياها في الدعوة إلى تطبيع العلاقات بين الطرفين حتى قبل إقامة السلام، وهو ما رفضته الجامعة العربية.

وعلى أبواب اللقاء مع أولمرت طلب الملك عبد الله مساعدة نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني الذي زار الأردن، لإطلاق عملية السلام المتعثرة الآن.

وتقترح المبادرة العربية التي تم إقرارها في قمة بيروت عام 2002 على إسرائيل تطبيع العلاقات مقابل انسحاب شامل من الأراضي العربية المحتلة في حرب يونيو/حزيران 1967 وإنشاء دولة فلسطينية وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى بلادهم.

وقد أعلنت أحزاب أردنية نيتها الاحتجاج على زيارة أولمرت للأردن. وقالت هذه الأحزاب -وعلى رأسها حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني- إنها ستنظم مظاهرة اليوم احتجاجا على زيارة "المجرم" أولمرت لمدينة البتراء.

المصدر : وكالات