عشرات القتلى بالعراق والقاعدة تأسر جنودا أميركيين
آخر تحديث: 2007/5/14 الساعة 07:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/14 الساعة 07:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/27 هـ

عشرات القتلى بالعراق والقاعدة تأسر جنودا أميركيين

مفخخة بسوق الصدرية وسط بغداد أوقعت أكثر من 60 قتيلا وجريحا (الفرنسية)

تبنى تنظيم القاعدة في العراق أسر ثلاثة جنود أميركيين، في هجوم أسفر أيضا عن مقتل خمسة جنود جنوب بغداد، في وقت نشرت فيه القوات الأميركية الآلاف من جنودها في مناطق جنوب بغداد بحثا عن الجنود الثلاثة المفقودين.

جاء بيان القاعدة في واحد من أكثر الأيام الدموية حيث قتل ما لا يقل عن 98 شخصا، في حين أعلن الجيش الأميركي مصرع اثنين من جنوده.

وقالت ما يسمى بدولة العراق الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة في بيان على الإنترنت إنها أسرت ثلاثة جنود أميركيين وقتلت آخرين في كمين السبت بضواحي المحمودية جنوب بغداد، وهو الهجوم الذي قال الجيش الأميركي إنه أدى إلى مقتل أربعة جنود أميركيين ومترجم.

وتقول الولايات المتحدة إن نحو 4000 جندي يبحثون عن الجنود الثلاثة المفقودين. وقد بدأت القوات الأميركية في التفتيش عن الجنود المفقودين باستخدام طائرات هليكوبتر وطائرات من دون طيار وطائرات نفاثة وأقامت نقاط تفتيش في المنطقة.

وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي الجنرال وليام كولدويل في مؤتمر صحفي ببغداد إن البحث عن الجنود الأميركيين المفقودين مازال جاريا وعرض الجيش الأميركي مكافأة لمن يساعد في العثور على الجنود.

بينما قال رئيس بلدية المحمودية إن القوات الأميركية اعتقلت 43 مشتبها به, مؤكدا أن عملية بحث أخرى تجري في الحصوة.

في غضون ذلك أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده في العراق في هجومين منفصلين بمحافظتي الأنبار وصلاح الدين غربي ووسط العراق.

مزيد من العنف
يأتي ذلك في وقت سقط فيه عشرات العراقيين بين قتيل وجريح في سلسلة أعمال عنف وقعت في مدن عدة، كان أكثرها دموية الهجوم الانتحاري بسيارة ملغومة على مقر لحزب كردي في نينوى أودى بحياة 50 شخصا على الأقل وجرح 100 آخرين.

واستهدف الهجوم قائمقامية قضاء مخمور التابع لمحافظة نينوى ومقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في البلدة.

وفي العاصمة بغداد قالت الداخلية العراقية إن 17 شخصا قتلوا وجرح 46 آخرون في انفجار سيارة مفخخة كانت متوقفة قرب سوق الصدرية المكتظ وسط المدينة.

كما قتل مسلحون ستة أشخاص وأصابوا ثمانية آخرين في المحمودية جنوب بغداد، وفي كركوك أدى هجوم صاروخي لمقتل شخص وإصابة آخر.

أحد جرحى الهجوم الانتحاري في أربيل (الفرنسية)
ولقي مترجم يعمل مع القوات المتعددة الجنسيات حتفه على يد مسلحين في الصويرة جنوبي بغداد، وفي الوحدة قتل شخصان وأصيب اثنان بالرصاص كما قتل مسلحون طبيبا قرب عيادته بالموصل.

وأعلنت الشرطة أيضا أنها عثرت على 17 جثة عليها آثار تعذيب وطلقات نارية في أحياء متفرقة من بغداد السبت.

من جهة أخرى أعلن بيان للجيش الأميركي اعتقال 35 مسلحا في عمليات دهم قام بها أمس استهدفت "قادة" في تنظيم القاعدة في الطارمية شمال بغداد وفي موقع آخر شمال غرب الفلوجة.

على صعيد ذي صلة قال المتحدث باسم الجيش الأميركي أن الجيش سينشر 3000 جندي إضافي في محافظة ديالى، شمال شرق بغداد لاستعادة السيطرة على هذه المنطقة.

جدولة الانسحاب
ومع استمرار التدهور الأمني في العراق بدأ التيار الصدري وبعض النواب العراقيين المتحالفين معه تحركا جديدا يهدف إلى جدولة انسحاب القوات الأميركية من العراق.

في هذا الإطار هدد النائب في الكتلة الصدرية صالح العكيلي بسحب الثقة من أي مسؤول عراقي يعرقل قانونا قد يصدره البرلمان بشأن هذه الجدولة, بعد أن جمعت تواقيع 144 عضوا أي معدل النصف زائد واحد.

وقال للجزيرة نت إن بين الخطوات المرتقبة لمنع عرقلة صدور القانون الدعوة إلى جلسة برلمانية استثنائية وتفعيل "حقنا القانوني" في استدعاء رئيس الوزراء والمسؤولين الآخرين إذا وقفوا ضده.

وقال عضو قائمة التوافق حسين الفلوجي للجزيرة نت إن التواقيع أخذت لا على أساس القوائم وإنما على أساس الموقف الشخصي, لـ"إيجاد أرضية تشريعية تلزم الحكومة بالمطالبة بانسحاب القوات الأجنبية من العراق بموجب جدول معلن ومفصل".

المصدر : وكالات