أبوالمصعب عبدالودود في شريط سابق يتبني تفجيرات الجزئر الاخيرة (الجزيرة-أرشيف)

دعا زعيم ما يسمى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أبو مصعب عبد الودود الشعب الجزائري إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية التي ستجري في البلاد يوم 17 مايو/ أيار.

ووصف عبد الودود في تسجيل صوتي له الانتخابات المرتقبة بـ"المهزلة", وقال إن الحكومة الجزائرية تسعى لتكرار تجربة البرلمان السابق, حتى تستمر ما وصفها بمسيرة الفساد في البلاد.

وأضاف أن على جميع الجزائريين التبرأ من هذه الانتخابات "وألا يشاركوا هؤلاء المرتدين هذا المنكر العظيم"، مشيرا إلى أن تنظيمه "براء منها وهو ماض في طريق الجهاد والاستشهاد".

مقتل ستة مسلحين
من جهة أخرى قالت مصادر صحفية في العاصمة الجزائرية إن قوات الأمن قتلت ستة مسلحين ينتمون لتنظيم القاعدة في معارك وقعت شرقي وغربي العاصمة السبت.

وذكرت صحيفتا ليبرتيه ولسوار دالجيري أن القوات مدعومة بطائرات هليكوبتر قتلت أربعة "متمردين" في بلدة بومرداس على بعد 50 كلم شرقي الجزائر واثنين آخرين في ولاية تلمسان على بعد 700 كلم غربي العاصمة.

في هذا الإطار أفاد سكان بأن تسعة إسلاميين قتلوا منذ الخميس في منطقة القبائل شرق العاصمة الجزائرية واستسلم واحد للجيش الذي يحاصر المسلحين في تلك المنطقة.

ووفقا لتقارير بلغت أعداد القتلى بسبب العنف السياسي أعلى مستوياتها في 12 شهرا، إذ لقي ما يقدر بنحو 81 شخصا مصرعهم الشهر الماضي بينهم 28 مسلحا إسلاميا مقارنة بنحو 45 في مارس/ آذار و18 في فبراير/ شباط و21 في يناير/ كانون الثاني.

يشار إلى أن القوات في الجزائر وضعت في حالة تأهب منذ وقوع ثلاثة تفجيرات في 11 أبريل/ نيسان الماضي أسفرت عن مصرع 33 شخصا.

وتبنى تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي الذي كان يعرف باسم الجماعة السلفية للدعوة والقتال هذه التفجيرات، وهدد بتنفيذ المزيد من التفجيرات الانتحارية.

المصدر : الجزيرة + وكالات