أحمدي نجاد يدعو لرحيل القوات الأميركية من الخليج
آخر تحديث: 2007/5/14 الساعة 01:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/14 الساعة 01:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/27 هـ

أحمدي نجاد يدعو لرحيل القوات الأميركية من الخليج

زيارة أحمدي نجاد هي الأولى منذ تأسيس الإمارات عام 1971 (الفرنسية)

دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى إنهاء وجود القوات الأميركية في الخليج العربي وتحويله إلى خليج للسلام والصداقة.

وقال أحمدي نجاد في تصريحات نقلتها وكالة مهر للأنباء خلال لقاء مع نظيره الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، إن الجميع يأمل رحيل القوات الأجنبية من المنطقة ومنح بلدانها فرصة لإقامة منظومة للأمن بأنفسها.

من جهته قال الشيخ خليفة في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإماراتية إنه يتعين على المجتمع الدولي أن يراعي في كافة قراراته ذات الصلة مصلحة جميع دول المنطقة وشعوبها بما يكفل لها الأمن والسلام والطمأنينة ومواصلة البناء والتنمية، مشددا على حرص بلاده على إزالة مسببات التوتر في منطقة الشرق الأوسط خصوصا في منطقة الخليج.

وبحسب الوكالة نفسها، تناولت المحادثات سبل تطوير العلاقات بين البلدين خاصة الاقتصادية والتجارية، بما يسهم في فتح مجالات أوسع من التعاون المشترك إلى جانب تبادل الرأي حول عدد من القضايا والمستجدات في منطقة الشرق الأوسط.

وكان أحمدي نجاد وصل اليوم إلى أبو ظبي في أول زيارة لرئيس إيراني منذ تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971.

وكان في استقباله في المطار رئيس دولة الإمارات ونائبه رئيس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وكذلك ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

الزيارة تستمر يومين وتأتي مباشرة بعد محادثات أجراها ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي في أبو ظبي، في إطار جولة له بالمنطقة قال مراقبون إنها ركزت على الحد من نفوذ إيران.

وقالت مصادر مطلعة إن تشيني سعى لإقناع المسؤولين الإماراتيين بضرورة إغلاق الشركات الإيرانية الموجودة في الإمارات ويعتقد أن لها علاقة بطموحات إيران النووية.

وتحتفظ الإمارات بعلاقات دبلوماسية كاملة وعلاقات تجارية قوية مع إيران رغم عقود من النزاع بين البلدين حول ثلاث جزر إماراتية إستراتيجية في الخليج تحتلها إيران وهي أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى.

وتعد الإمارات أكبر شريك تجاري لإيران وبلغت الواردات الإيرانية غير النفطية من الإمارات نحو 7.67 مليارات دولار في العام المالي الذي انتهى في مايو/أيار 2006. وساعد هذا التعاون طهران في التغلب على آثار العقوبات التجارية التي تفرضها عليها واشنطن من جانب واحد منذ عقود. 

ويوجد زهاء 400 ألف إيراني بين نحو 4.1 ملايين مقيم أجنبي بالإمارات، وسيزور أحمدي نجاد غدا دبي للقاء الجالية الإيرانية.



المصدر : وكالات