هنية ينتقد استمرار الحصار والموظفون يتقاضون نصف رواتبهم
آخر تحديث: 2007/5/1 الساعة 19:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/1 الساعة 19:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/14 هـ

هنية ينتقد استمرار الحصار والموظفون يتقاضون نصف رواتبهم

هنية شدد على ضرورة الاعتراف الغربي بحكومته لأنها خيار الفلسطينيين (رويترز-أرشيف)

طالب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية المجتمع الدولي بالتعامل مع حكومة الوحدة الوطنية بشكل رسمي ومباشر باعتبار أنها خيار الشعب الفلسطيني.

وشدد هنية للصحفيين -عقب استقباله في مدينة غزة وفدا يضم 25 برلمانيا أوروبيا برئاسة النائب القبرصي كرياكوس ترياندافليدس- على أهمية وصول الأموال والمساعدات عبر وزارة المالية، ورفع الحظر الغربي عن المساعدات للسلطة الفلسطينية.

وشرح هنية للبرلمانيين الأوروبيين التطورات في الأراضي الفلسطينية، ومعاناة الشعب الفلسطيني جراء الحصار المفروض والتصعيد العسكري الإسرائيلي، بجانب تطورات قضية تبادل الأسرى وقضية الصحفي الأجنبي المختطف في غزة آلان جونستون وكذلك استمرار التهدئة.

وسلم هنية الوفد البرلماني رسالة رسمية بضرورة إطلاق سراح النواب والوزراء الفلسطينيين الأسرى في السجون الإسرائيلية, مؤكدا للبرلمانيين أن حكومته قدمت الكثير من المبادرات السياسية، لكن إسرائيل قابلتها بالرفض.

من جانبه أكد رئيس الوفد البرلماني الأوروبي أن اجتماعه بهنية تعبير عن التعامل الواضح والمباشر مع حكومته والاعتراف بها، مشددا على أنه يبذل جهدا كبيرا لإقناع الاتحاد الأوروبي بالتعامل الرسمي والمباشر مع الحكومة الفلسطينية.

المعلمون نظموا اعتصاما احتجاجا على تأخر صرف الرواتب (رويترز-أرشيف)
رواتب الموظفين
وفي محاولة لامتصاص غضب الموظفين الفلسطينيين أبلغ وزير المالية الفلسطيني سلام فياض نقابات العمال أنه سيصرف للعاملين في الحكومة نصف رواتبهم على الأقل، وليس كلها بسبب استمرار الحظر الغربي للمساعدات الذي بدأ قبل عام.

وقال رئيس نقابة العاملين بالوظائف الحكومية بسام زكارنة إن فياض وعد ببدء دفع أنصاف الرواتب، الأسبوع المقبل.

وأوضح زكارنة أن إضرابات ستنظم لمدة بضعة أيام كل شهر لحين صرف الرواتب.

ومن المقرر أن ينظم العاملون في الحكومة إضرابا ليوم واحد غدا الأربعاء، بعد أن شارك مئات المدرسين بالمدارس الحكومية في إضراب ليوم واحد أمس الاثنين، كما هدد زعماء النقابات بموجة جديدة من الإضرابات للمطالبة بالحصول على رواتبهم بالكامل، ومتأخرات الرواتب السابقة.

وتعتمد وزارة المالية الفلسطينية على الحصول على 55 مليون دولار شهريا على الأقل من الدول الأعضاء في الجامعة العربية لتغطية نحو نصف الأجور الشهرية للعاملين في السلطة الفلسطينية.

وتتزامن المدفوعات التي وعد بها فياض مع دفع مبالغ للعاملين من خلال برنامج أوروبي للمساعدات يعرف باسم الآلية الدولية المؤقتة، ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي المدفوعات الأوروبية 34 مليون دولار شهريا.

وعلى الرغم من مناشدات الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير المالية سلام فياض، أصر الاتحاد الأوروبي على أن تظل المساعدات تتخطى الحكومة التي تقودها حماس، إلى حين اعتراف هذه الحكومة بإسرائيل والتخلي عن المقاومة.

حكومة الوحدة الوطنية قوبلت بترحيب الشعب الفلسطيني (الفرنسية-أرشيف)
استقالة الحكومة
ورغم استمرار ظروف المعيشة الصعبة على الفلسطينيين بسبب الحصار الغربي، فقد نفى الناطق باسم الحكومة الفلسطينية غازي حمد نية هنية حل حكومة الوحدة الوطنية، خلال ثلاثة شهور في حال استمرار الحصار الدولي المفروض على الفلسطينيين منذ أكثر من عام.

وقال حمد "نحن شكلنا حكومة ببرنامج سياسي مقبول لرفع الحصار، وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني، ولن نقبل باستمرار هذا الوضع"، وأكد أن حل الحكومة سيكون مرهونا بالتوافق الوطني.

ويأتي هذا النفي ردا على تصريحات كان عزام الأحمد نائب رئيس الوزراء قد أدلى بها أمس قال فيها "عمر هذه الحكومة لن يتجاوز الثلاثة أشهر، إذا لم يرفع الحصار، وفي مقدمته الحصار الاقتصادي".

المصدر : الجزيرة + وكالات