حظر سير المركبات ببغداد والصدريون ينهون تظاهراتهم
آخر تحديث: 2007/4/9 الساعة 16:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/9 الساعة 16:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/22 هـ

حظر سير المركبات ببغداد والصدريون ينهون تظاهراتهم

المتظاهرون أحرقوا أعلاما أميركية وإسرائيلية وداسوا عليها (الفرنسية)

قال المتحدث باسم القائمين على تنفيذ خطة أمن بغداد العميد قاسم عطا إن السلطات العراقية قررت فرض حظر على سير المركبات والدراجات في جميع مناطق العاصمة بغداد لمدة 24 ساعة اعتبارا من فجر اليوم الاثنين الذي يوافق الذكرى الرابعة لغزو العراق.
 
وذكر مصدر رسمي في وقت لاحق أن الحكومة العراقية أعلنت اليوم الاثنين عطلة رسمية في جميع أنحاء العراق. وذلك بعد أن أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء أن الدوام سيجري بصورة طبيعية اليوم في الوزارات والمؤسسات والدوائر الحكومية في بغداد وبقية المحافظات, ما تعارض مع قرار فرض الحظر وأثار إرباكا وبلبلة لدى الموظفين الحكوميين.
 
وبهذه المناسبة أنهى مئات الآلاف من العراقيين تظاهرة دعا إليها الزعيم الشيعي المتواري عن الأنظار مقتدى الصدر في مدينة النجف الأشرف في الذكرى الرابعة لسقوط النظام العراقي السابق. وطالب الصدر العراقيين بالاحتجاج على الوجود الأميركي في بلادهم في المظاهرة التي أراد أن تكون مليونية والأكبر من نوعها.
 
وانطلقت التظاهرة التي شارك فيها علماء دين سنة أيضا, من أمام مسجد الكوفة (10 كلم شمال النجف) باتجاه ساحة الصدرين في النجف. وأحرق المتظاهرون أعلاما أميركية وإسرائيلية, كما رسمت أعلام أميركية وإسرائيلية في الشوارع ليدوس عليها المتظاهرون.
 
ورفعت أيضا الأعلام العراقية فوق المباني الحكومية وشرفات المنازل والساحات العامة. وقال رئيس الكتلة الصدرية في البرلمان نصار الربيعي إن هذه التظاهرة "نداء للمقاومة ونداء للحرية والكرامة, فبعد أربع سنوات من الاحتلال لم يحصد العراق سوى القتلى دون أي خدمات ولا كهرباء أو ماء". وأضاف "ليست هناك سيادة للشعب أو الحكومة, لا نقول إن السيادة منقوصة إنما معدومة".
 
تطورات ميدانية
المدرعات والقوات المسلحة تغلق شوارع بغداد بالكامل والحركة شبه معدومة (الفرنسية)
وتزامنت تلك التظاهرات مع تطورات ميدانية في مدينة الديوانية جنوبي العراق. وقال مصدر في الشرطة العراقية إن تسعة من عناصر المليشيا قتلوا وأصيب تسعة آخرون في اشتباكات بين القوات العراقية ومليشيا جيش المهدي التابع لمقتدى الصدر.
 
ونقل المصدر عن قائد العمليات العسكرية للجيش العراقي في المدينة قوله إن عمليات الدهم والتفتيش ستشمل الأحياء الجنوبية من المدينة التي يسيطر عليها أنصار التيار الصدري.
 
وفي العمارة جنوبي العراق عثرت الشرطة على ثلاث جثث لعناصر من مليشيا جيش المهدي. وفي السماوة قتل شرطي واثنان من مليشيا جيش المهدي وأصيب سبعة في اشتباكات جنوب المدينة. وفي المقدادية شمال بغداد قتل ثلاثة مدنيين وأصيب أربعة آخرون في تفجير سيارة ملغمة استهدف دورية للشرطة.
 
وقال الجيش الأميركي إنه اعتقل 14 مقاتلا من تنظيم القاعدة في عمليات عسكرية متفرقة. وأوضح الجيش في بيان أنه اعتقل خمسة في عملية دهم شمال غرب بيجي وسبعة مرتبطين بما يسمى الدولة الإسلامية في العراق في الطارمية.
 
كما اعتقل بناء على "معلومات استخباراتية دقيقة" اثنان من المشتبه بارتباطهما بخلية تصنيع سيارات مفخخة وتنفيذ هجمات ضد قوات الجيش في الكرمة.
 
على الجانب الأميركي قتل عشرة جنود أميركيين في مناطق متفرقة من العراق خلال اليومين الماضيين. وأعلن الجيش الأميركي في بيانين اليوم مقتل ستة من جنوده يوم أمس. وقال في البيان الأول إن ثلاثة من جنوده قتلوا في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم جنوب بغداد. 
 
وقال في بيان آخر إن جنديا قتل وأصيب ثلاثة بجروح في إطلاق نار غير مباشر جنوب بغداد أيضا. كما توفي جنديان جراء إصابتهما بجروح خلال عمليات عسكرية، أحدهما في محافظة ديالى والآخر في محافظة صلاح الدين.
 
ويضاف هذا العدد إلى أربعة جنود أميركيين قتلوا يوم السبت، ما يرفع عدد قتلى الجنود الأميركيين خلال اليومين الماضيين إلى عشرة. وبذلك يرتفع إجمالي عدد قتلى القوات الأميركية منذ احتلال العراق إلى 3275, وفقا لبيانات وزارة الدفاع (البنتاغون).
 
شكرا لليابان
المالكي شكر اليابان لمواقفها بشأن العراق (الفرنسية)
وسياسيا أعرب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن شكره لليابان على مساعدتها لبغداد. ودشن المالكي زيارته لطوكيو التي وصلها اليوم, بحضور حفلة مع الإمبراطور إكيهيتو والإمبراطورة ميشيكو في قصرهما.
 
وبعد ذلك بدأ سلسلة اجتماعات تنتهي بلقاء نظيره الياباني شينزو آبي. وقال المالكي للصحفيين قبل اجتماعه مع وزير الدفاع فوميو كيوما إن سبب زيارته لليابان هو شكر هذا البلد لما سماها مساهمته في العراق. ويزور المالكي بعد اليابان كوريا الجنوبية.
 
وبشأن مؤتمر شرم الشيخ المزمع عقده الشهر المقبل, قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن المؤتمر الوزاري الموسع الذي سيجمع الدول المجاورة للعراق والدول الكبرى في مصر سيكرس للوضع في العراق وليس للخلافات الأخرى في المنطقة.
 
وقال زيباري لصحيفة غارديان البريطانية إن الأمن في العراق سيكون الموضوع الوحيد المطروح على جدول أعمال المؤتمر المقرر يومي 3 و4 مايو/أيار المقبل. ويشكل مؤتمر شرم الشيخ استكمالا للمؤتمر الدولي بشأن الأمن والذي نظم في بغداد في العاشر من مارس/آذار الماضي.
 
وستشارك في المؤتمر دول جوار العراق وهي إيران والأردن والكويت والسعودية وسوريا وتركيا، إلى جانب مصر والبحرين والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة.
 
كما ستشارك الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي ومجموعة الثماني  الصناعية، وعلى رأسها الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين، إضافة إلى ألمانيا وكندا وإيطاليا واليابان والاتحاد الأوروبي.
المصدر : وكالات