مسلسل الشهداء تواصل بعد الضفة في القطاع بشهيد من الجبهة الشعبية (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إن حكومته ستعقد اجتماعا خاصا اليوم السبت لمناقشة الخطة الأمنية التي وضعتها وزارة الداخلية. 
 
وقدم هنية في خطبة الجمعة بجنوب غزة أولويات حكومته على أنها "كسر الحصار وإعادة الأمن والاستقرار", داعيا إلى "تعاون الشعب كله من أجل أن تبقى البندقية مصوبة نحو وجهتها.
 
ودعا في السياق الإدارة الأميركية لرفع يدها عن البنوك حتى تتشجع الدول الأوروبية لتحويل أموال للسلطة الفلسطينية.

وعلى صعيد آخر أفاد مراسل الجزيرة في قطاع غزة باستشهاد أحد عناصر الجناح المسلح للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وإصابة آخر في اشتباك مع قوات الاحتلال شمالي القطاع.
 
وأكد شهود عيان أن قوة إسرائيلية توغلت شمالي القطاع وأطلقت مروحيات إسرائيلية صورايخ باتجاه المنطقة في ما وصف بأعنف اشتباك من نوعه منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. 
 
حماس أقامت مهرجانا حاشدا في الضفة الغربية في ذكرى استشهاد أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي (الفرنسية)
وقال بيان صادر عن كتائب القسام التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنها أفشلت محاولة توغل إسرائيلية شرقي بيت حانون. ونقلت وكالة رويترز عن حركة الجهاد الإسلامي قولها إنها كانت تنفذ مع مجموعة أخرى عملية في المنطقة ضد التوغل الذي نفى جيش الاحتلال وقوعه.
 
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في جنين بأن اشتباكات مسلحة اندلعت فجر اليوم بين مقاتلين فلسطينيين وقوات الاحتلال التي توغلت في مخيم جنين معززة بأكثر من 15 آلية عسكرية، وسط إطلاق نار كثيف.
 
وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية ذكرت أن وزير الدفاع عمير بيرتس أوعز إلى الجيش بالقيام بعمليات محدودة في القطاع بدعوى منع إطلاق الصواريخ وتدمير البنية التحتية لحركة حماس.

كما أعلنت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى -الجناح المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- قصف مجمع كفار عزة جنوب إسرائيل بصاروخي "صمود3", ردا على "مسلسل الاعتداءات التي يمارسها الاحتلال في قطاع غزة والضفة الغربية".

عباس مستعد
من جهته قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه مستعد لمفاوضات مع إسرائيل في السر والعلن, ولم يستبعد إمكانية التوصل إلى اتفاق خلال أشهر.
 
وقال في لقاء مع تلفزيون "فرانس 24" إنه مستعد لتوقيع اتفاقية سلام مع إسرائيل إذا تم التوصل إلى اتفاق لإنشاء الدولة الفلسطينية وحلت قضايا المرحلة النهائية.
 
ووصف عباس برنامج حكومة الوحدة الفلسطينية بأنه مقبول لديه, ويلتزم بقرارات الشرعية الدولية "إلا أنه لا يلبي شروط اللجنة الرباعية".
 
وفي اللقاء ذاته توقع عباس إفراجا قريبا عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط, لكنه طلب الإفراج عن نحو تسعة آلاف وخمسمائة أسير فلسطيني, وتحدث عن جهود للإفراج عن صحفي بي.بي.سي آلان جونستون المختطف منذ نحو شهر.
 
وقبلت حماس في اتفاق مكة مع فتح "احترام" الاتفاقات التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية واعترفت بموجبها بإسرائيل.
 
خالد مشعل: لن نتخلى عن متر واحد من أرضنا (الجزيرة-أرشيف)
حماس ترفض
غير أن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس -التي تشكل الغالبية في الحكومة والمجلس التشريعي- قال إنها لن تخضع للضغوط الغربية لتعترف بإسرائيل.
 
وقال مشعل في خطاب عبر الهاتف لآلاف الأنصار في رام الله في الذكرى الثانية لاستشهاد مؤسس حماس الشيخ أحمد ياسين والقيادي عبد العزيز الرنتيسي "لن نتخلى عن متر واحد من أرضنا وإننا سنواصل طريق المقاومة".

المصدر : الجزيرة + وكالات