نقاش الخطة الأمنية الفلسطينية مفتوح وتقدم بصفقة شاليط
آخر تحديث: 2007/4/7 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/7 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/20 هـ

نقاش الخطة الأمنية الفلسطينية مفتوح وتقدم بصفقة شاليط

حكومة هنية أبقت النقاش مفتوحا في موضوع الخطة الأمنية المقدمة من الداخلية (الفرنسية)

قررت الحكومة الفلسطينية إبقاء النقاش مفتوحا بشأن الخطة الأمنية المقدمة من وزارة الداخلية لضبط الأمن الداخلي وسط مؤشرات على حصول تقدم في صفقة مبادلة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط بأسرى فلسطينيين.

وقال وزير الإعلام الفلسطيني مصطفى البرغوثي في ختام اجتماع عقدته الحكومة لبحث الخطة الأمنية إن النقاش بشأنها بقي مفتوحا، مضيفا أن يد الحكومة وهي تناقش الخطة "لم تكن طليقة بسبب استمرار عرقلة إسرائيل لبناء الأجهزة الأمنية ومبانيها المدمرة".

وأضاف أن الحكومة طالبت وزير الداخلية طلب القواسمة بتطوير خطته الأمنية على أن يبقى الاجتماع بشأنها في حالة انعقاد إلى حين تقديم الوزير لخطته السبت المقبل.

وكان رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية قد أعلن أمس أن أولويات حكومته تشمل كسر الحصار وإعادة الأمن والاستقرار وإنهاء حالة الفوضى.

وذكر البرغوثي أيضا أن الجانب الفلسطيني سلم وفدا أمنيا مصريا قوائم تضم الأسرى الفلسطينيين المطلوب مبادلتهم بالجندي الإسرائيلي شاليط في مؤشر إلى التقدم في المفاوضات لعقد صفقة التبادل.

ونفى البرغوثي معرفته بعدد الأسرى المطلوب مبادلتهم بشاليط معتبرا أن الكرة باتت في الملعب الإسرائيلي.

وفي موضوع تشكيل مجلس الأمن القومي الفلسطيني قال وزير الإعلام إن اجتماعا سيعقد اليوم بين الرئيس عباس ورئيس الحكومة هنية لاستكمال تشكيله.

والدة الشهيد فؤاد معروف بين المعزين في منزلها بمخيم جباليا(الفرنسية)
عباس والانفلات
من جهته دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال تخريج دورة للحرس الرئاسي قوى الأمن الوطني إلى "إشاعة الأمن والأمان في الوطن وإزالة الانفلات الأمني ووقف الصواريخ العبثية التي تطلق هنا وهناك حتى يمكن لشعبنا أن يعيش حياة آمنة".

دعوة عباس تزامنت مع استئناف قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على المقاومين الفلسطينيين شمال قطاع غزة صباحا حيث أطلقت المروحيات صاروخين على الأقل إلى الشرق من مخيم جباليا للاجئين، بينما توغل عدد من الدبابات في شمال القطاع.

وصرح متحدث باسم جيش الاحتلال بأن مروحياته أطلقت الصواريخ بعد رصد ما وصفه بتحركات مريبة لزرع متفجرات قرب السياج.

وأعلنت كتائب المقاومة الوطنية -الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين- في بيان لها أن فؤاد معروف (22 عاما) "استشهد في عملية بطولية أثناء مشاركته في كمين نصبته كتائب المقاومة الوطنية وسرايا القدس لقوات الاحتلال الصهيونية شرق جباليا".

كما ذكرت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- أن أعضاءها ومسحلين من فصائل أخرى كانوا يقومون بعملية قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل عندما وقع تبادل إطلاق النار.

كان وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس منح الاثنين الماضي الضوء الأخضر لجيش الاحتلال لشن ما وصف بعمليات محدودة داخل قطاع غزة رغم اتفاق التهدئة المعلن منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

الزبيدي نجا من محاولة اغتيال إسرائيلية أصيب خلالها في كتفه(رويترز)
نجاة الزبيدي
وفي الضفة الغربية نجا زكريا الزبيدي القيادي في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح من محاولة اغتيال نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين.

يذكر أن الزبيدي ملاحق منذ سنوات نجا خلالها من عدة محاولات لاغتياله أو اعتقاله، وأفادت الأنباء بأنه أصيب بعيار ناري في كتفه خلال اشتباكات مع قوات الاحتلال التي اجتاحت المخيم صباح اليوم معززة بالآليات وشنت حملات دهم وسط إطلاق نار كثيف.

وأعلنت كتائب الأقصى مسؤوليتها عن تفجير عبوة ناسفة في جرافة إسرائيلية كانت في المخيم وأصابتها إصابة مباشرة. وقالت مصادر فلسطينية إن جنود الاحتلال حولوا بعض المنازل لثكنات عسكرية وتمركز القناصة على أسطح المنازل، وذكر متحدث باسم جيش الاحتلال أن جنوده تعرضوا لنيران أثناء ما وصفه بعملية تفتيش روتينية.

المصدر : وكالات