جندي بوليفي في أحد شوارع الديوانية خلال هجوم القوات الأميركية والعراقية (رويترز)

أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن المؤتمر الوزاري بشأن العراق سيعقد بمصر في الثالث من مايو/أيار المقبل، في حين قصفت مقاتلات أميركية أحد أحياء الديوانية في اليوم الثالث من القتال العنيف هناك بين القوات الاميركية والعراقية من جانب ومليشيات جيش المهدي من جانب آخر.

وقال زيباري في مؤتمر صحفي ببغداد إن الحكومة العراقية اتفقت مع مصر والأمم المتحدة على عقد المؤتمر في مصر على المستوى الوزاري، ليكون مكملا للمؤتمر الذي عقد في بغداد على مستوى أقل في الشهر الماضي.

وستدعى إلى مؤتمر شرم الشيخ الدول المجاورة للعراق إضافة إلى مصر والبحرين ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة والدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن ومجموعة الثماني الصناعية. وأوضح زيباري أن المؤتمر يهدف إلى تخفيف حدة التوترات الإقليمية وتشجيع الحوار بين الأطراف الدولية ودول الجوار.

وأضاف أنه ستتم أيضا متابعة مقررات مؤتمر بغداد الذي عقد في العاشر من الشهر الماضي وحضرته الدول الخمس الكبرى والقوى الإقليمية خصوصا إيران وسوريا والسعودية ومصر وتركيا.

زيباري قال إن مقررات مؤتمر بغداد ستتم متابعتها في مؤتمر شرم الشيخ (الفرنسية)

أبو براء الليبي
ميدانيا أعلنت ما تسمى "دولة العراق الإسلامية" -وهي ائتلاف مرتبط بتنظيم القاعدة في العراق- في بيان إسقاط مروحية أميركية جنوب بغداد وقتل جميع من كان على متنها.

وجاء في البيان الذي نشرته المجموعة على موقعها على الإنترنت أن "جنود دولة الإسلام (أسقطوا) مروحية من نوع بلاك هوك جنوب ولاية بغداد بفعل سلاح الدفاع الجوي المطور وقتل جميع من كان على متنها".

وكان الجيش الأميركي أعلن الخميس سقوط مروحية جنوب بغداد وإصابة أربعة من طاقمها بجروح، دون أن يوضح طراز المروحية وما إن كانت أصيبت بعطل أو أسقطت.

في غضون ذلك أعلن متحدث باسم الجيش العراقي أن قوة عراقية قتلت قياديا في تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين يدعى أبو براء الليبي ومساعدا له أثناء هجوم على مخبئه في منطقة الغزالية غرب بغداد.

وذكر المتحدث باسم الخطة الأمنية العميد قاسم الموسوي أن الفرقة الأولى في الجيش العراقي قتلت أبو براء الليبي ومساعده أبو عمر البغدادي من تنظيم القاعدة خلال غارة على منزل في منطقة الغزالية غرب بغداد.

وقال الموسوي إن العملية تمت بعد تلقي معلومات استخبارية حول أبو براء، مضيفا أن الأخير هو العقل المدبر لعدد من العمليات الإرهابية والمسؤول عن إعداد سيارات مفخخة.

هجوم الديوانية
وفي الديوانية واصل الجيش الأميركي والفرقة الثامنة في الجيش العراقي هجومهما على مليشيات جيش المهدي في الديوانية لليوم الثاني على التوالي، خصوصا في شارع سالم شمال المدينة وحيّي النهضة والوحدة اللذين يشهدان معارك ضارية.

وقد بدأت قوة من الفرقة الثامنة في الجيش العراقي تدعمها قوات أميركية، عملية "النسر الأسود" فجر الجمعة "ردا على تهديدات من قبل المليشيات" وفقا لبيان أميركي.

الجيش الأميركي أعلن مقتل اثنين من جنوده وجرح سبعة آخرين(الفرنسية)
وأضاف المصدر العسكري أن "عمليات الدهم مستمرة في سائر مناطق المدينة، في حين قصف الطيران الأميركي أماكن يشتبه فيها في حي الجمهورية مما أدى إلى تدمير منزلين بشكل كامل" دون إعطاء أي تفاصيل حول الخسائر.

وأفاد سكان في المدينة بأن حظر التجول لايزال ساريا، والتيار الكهربائي مقطوعا وسط تحليق المروحيات على علو منخفض فوق الديوانية (181 كم جنوب بغداد) كبرى مدن محافظة القادسية.

وأعلن مكتب الصدر في الديوانية من جانبه أن مقاتلي جيش المهدي دمروا 3 مركبات أميركية، وسيطروا على رجل آلي مخصص لاكتشاف العبوات فيما اعترف الجيش الأميركي بتدمير عربتي همفي وإصابة ثلاثة جنود.

وبلغت حصيلة المواجهات التي تخللها قصف جوي أميركي 13 قتيلا و48 جريحا وفق مصادر مستشفيات المدينة.

في هذه الأثناء تواصلت الهجمات على مواقع الجيش والشرطة العراقيين إضافة إلى مسلسل العثور على الجثث حيث عثر على 48 منها في مدن عدة.

وأشار بيان للجيش الأميركي إلى أن جنديين قتلا الجمعة وأصيب سبعة آخرون في هجومين منفصلين وقعا شرق بغداد وغربها.



المصدر : وكالات