فريزر تزور الصومال فجأة وإثيوبيا تعزز مواقعها بمقديشو
آخر تحديث: 2007/4/8 الساعة 01:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/8 الساعة 01:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/21 هـ

فريزر تزور الصومال فجأة وإثيوبيا تعزز مواقعها بمقديشو

جينداي فريزر اجتمعت من قبل مع عبد الله يوسف (الفرنسية-أرشيف)

وصلت جينداي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية اليوم السبت بشكل مفاجئ إلى الصومال للاجتماع مع الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أحمد ورئيس الوزراء علي محمد غيدي.

وقد وصلت فريزر برفقة السفير الأميركي في كينيا مايكل رانبيرغر إلى بيداوا مقر البرلمان الصومالي، على بعد 250 كلم شمال شرق العاصمة مقديشو.

القوات الإثيوبية
يأتي ذلك في وقت ذكر فيه شهود عيان أن القوات الإثيوبية تعزز مواقعها داخل مقديشو رغم نفى أديس أبابا ذلك.

القوات الإثيوبية لا تزال موجودة في مقديشو (الفرنسية)
وقال سكان في جنوب مقديشو إنهم "رأوا سبع آليات عسكرية إثيوبية قادمة من بيداوا توجهت إلى القصر الرئاسي" قائلين إن "ثلاثا منها مجهزة بأسلحة مضادة للطيران في حين كانت الأخرى تنقل جنود مشاة".
 
في المقابل قال المتحدث باسم وزارة الإعلام الإثيوبية زمدكوم تكلي "ليس هناك قوات إضافية في الصومال"، مضيفا أن الوضع "يتجه نحو الهدوء وأنه ما من حاجة إلى تعزيزات".

في غضون ذلك كشف وزير الإعلام الإريتري علي عبدو عن وجود الرجل الثاني في المحاكم الإسلامية الصومالية شيخ شريف شيخ أحمد في إريتريا للتباحث بشأن الوضع في الصومال.

وقال الوزير الإريتري أن "الحل الوحيد في الصومال هو الحوار السياسي بين الصوماليين" وإن هذه القيادات جاءت لبحثه مع المسؤولين الإريتريين.

وأضاف أن المشكلات الصومالية يجب أن يتصدى لها الصوماليون أنفسهم. كما أكد أن نحو تسعين نائبا صوماليا موجودون حاليا في إريتريا "مع أن الكثيرين منهم يغادرون إلى كينيا".
المصدر : وكالات