بيلوسي تدافع عن اجتماعها بالأسد
آخر تحديث: 2007/4/7 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/7 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/20 هـ

بيلوسي تدافع عن اجتماعها بالأسد

لقاء بيلوسي بالأسد واجه انتقادات من إدارة بوش (الفرنسية) 

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إن لقاءها مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق جاء في إطار الدبلوماسية الأميركية لمكافحة ما يسمى الإرهاب.

وعقب عودتها ووفد الكونغرس الأميركي من زيارة للمنطقة شملت إسرائيل والأراضي الفلسطينية ولبنان وسوريا والسعودية، قالت بيلوسي إن "الأسد بإمكانه إحلال السلام في المنطقة إذا ما توقف عن دعم الإرهاب" محاولة بذلك الرد على الاتهامات التي وجهها لها الرئيس الأميركي جورج بوش بخصوص لقائها مع الأسد.

وأكدت بيلوسي أنه "ليس هناك فارق بين هذا الوفد والكونغرس والرئيس جورج بوش في التزام الولايات المتحدة مكافحة الإرهاب ووضع حد لانتشار أسلحة الدمار الشامل والبحث عن السلام".

وكان بوش اتهم بيلوسي -التي تزامنت زيارتها مع تصاعد ضغوط الأغلبية الديمقراطية بالكونغرس لوضع جدول زمني للانسحاب من العراق- أنها "ترسل إشارات متناقضة" تقوض الجهود المبذولة لعزل الرئيس بشار الأسد.

وفي آخر محطة لها التقت رئيسة مجلس النواب ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز كما زارت مقر مجلس الشورى السعودي في الرياض، وقالت إن محادثاتها ركزت على المبادرة العربية للسلام في الشرق الأوسط التي أعادت قمة الرياض نهاية الشهر الماضي تفعليها.

وكانت بيلوسي قالت إن الأسد أبلغها في محادثاتهما بدمشق استعداده لإجراء محادثات سلام مع إسرائيل، وذلك ردا على رسالة نقلتها إليه من رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت تؤكد استعداده لمحادثات سلام.

يشار إلى أن سوريا مدرجة على القائمة الأميركية لما تسميها واشنطن الدول الراعية للإرهاب، كما فرضت الولايات المتحدة عام 2004 عليها عقوبات اقتصادية.

وإثر اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في فبراير/شباط 2005 سحبت الولايات المتحدة سفيرتها لدى سوريا.

المصدر : وكالات