أنباء عن تعزيز القوات الإثيوبية بالصومال وأديس أبابا تنفي
آخر تحديث: 2007/4/7 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/7 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/20 هـ

أنباء عن تعزيز القوات الإثيوبية بالصومال وأديس أبابا تنفي

القوات الإثيوبية خاضت اشتباكات عنيفة الأسبوع الماضي خلفت مئات القتلى (الفرنسية-أرشيف)

أكد شهود عيان وصول تعزيزات إثيوبية إلى الصومال قدرت بمئات من الجنود, الأمر الذي نفته أديس أبابا، وذلك بعد أسبوع من معارك قوية مع مسلحين بالعاصمة مقديشو خلفت أكثر من 300 قتيل.
 
وقال الشهود إن طائرتين عسكريتين هبطتا في مطار بيداوا شمالي غرب مقديشو, وكانت تقلان مئات من الجنود الإثيوبيين.
 
وأضافوا أنهم شاهدوا تسع عربات عسكرية الليلة الماضية متجهة نحو مقديشو وعلى متنها الكثير من الجنود.
 
بالمقابل نفى متحدث باسم وزارة الإعلام الإثيوبية وصول أي قوات إضافية للصومال, قائلا إن الوضع "يتجه نحو الهدوء, وما من حاجة للتعزيزات".
 
اشتباكات
أنباء عن سقوط نحو 36 جنديا إثيوبيا خلال أسبوع (الأوروبية)
وكانت الاشتباكات تجددت أمس بين المسلحين والقوات الإثيوبية بالأسلحة الرشاشة وقذائف الهاون في مقديشو، رغم الاتفاق على وقف إطلاق النار عقب معارك ضارية الأسبوع الماضي أودت بحياة 381 شخصا وجرح مئات آخرين.
 
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن الاشتباكات الكثيفة -وهي الأولى منذ الثلاثاء الماضي- دامت نحو ربع الساعة, دون تحديد حصيلتها.
 
من جهة أخرى أعلن زعماء قبيلة الهوية المعارضة للحكومة أنهم استأنفوا أمس انتشال جثث ضحايا معارك الأسبوع الماضي, بعد يوم من جمعهم مع الصليب الأحمر قرابة 16 جثة من شوارع مقديشو.
 
وكان زعماء من تلك القبيلة توصلوا الثلاثاء إلى اتفاق مع القادة العسكريين الإثيوبيين إلى وقف لإطلاق النار لإفساح المجال أمام جمع جثث القتلى ودفنها, لكن الجانب الإثيوبي لم يؤكد تلك الهدنة.
 
وقال مسؤول صومالي إن 36 جنديا إثيوبيا قتلوا بالمعارك التي دفعت آلاف الصوماليين للنزوح، وجرح 48 آخرون جرى نقلهم بواسطة مروحيتين عسكريتين إلى مطار منطقة دولو الحدودية غرب مقديشو.
المصدر : وكالات