خسائر أميركية وبريطانية وجيران العراق يناقشون استقراره
آخر تحديث: 2007/4/6 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/6 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/19 هـ

خسائر أميركية وبريطانية وجيران العراق يناقشون استقراره

الجيش الأميركي فتح تحقيقا لمعرفة سبب سقوط المروحية (الفرنسية)

أقر الجيش الأميركي بسقوط إحدى مروحياته في جنوب العاصمة العراقية بغداد وإصابة أربعة من طاقمها.

وحسب بيان للجيش الأميركي فإن المروحية كان على متنها تسعة أشخاص هم "الطاقم ومسافرون"، مشيرا إلى أن التحقيقات جارية لمعرفة أسباب سقوط المروحية التي قال متحدث عسكري إنها من طراز بلاك هوك.

وكان شهود عيان قد أكدوا أنها سقطت بعد أن تعرضت لنيران المسلحين في منطقة اللطيفية (40 كلم) جنوب بغداد.

ويأتي الإعلان عن سقوط المروحية في وقت أعلن فيه الجيش الأميركي مقتل خمسة من جنوده خلال اليومين الماضيين، ليرتفع عدد قتلاه منذ الثلاثاء الماضي إلى ستة.

وحسب الجيش فإن أربعة من جنوده قتلوا أمس الأربعاء في حادثين منفصلين جراء انفجار قنابل أرضية في دورياتهم أثناء القيام بمهام عسكرية في بغداد وحولها.

الجيش البريطاني أكد أن قتلاه الأربعة سقطوا بعبوة ناسفة ضد دوريتهم (الفرنسية-أرشيف)
وكان الجيش الأميركي قد أعلن في وقت سابق اليوم مصرع جندي آخر بنيران أسلحة خفيفة شرق بغداد الثلاثاء الماضي، وقد بدأ التحقيق في مقتل اثنين من جنوده في فبراير/شباط الماضي "بنيران صديقة" كان قد أعلن سابقا أنهما قتلا في معارك قتالية.

وفي البصرة جنوبي العراق قتل أربعة جنود بريطانيين ومترجمهم في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم.

وقال متحدث عسكري بريطاني إن الخمسة قتلوا الليلة الماضية في هجوم بقنبلة على إحدى الطرق ضد عربة مدرعة إلى الغرب من البصرة، مشيرا إلى أن جنديا آخر أصيب بجروح خطيرة.

وفي ظل تزايد الهجمات التي تتعرض لها قوات التحالف، أعلن الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي أن قوات بلاده الموجودة هناك ضمن قوات التحالف ستصبح مهمتها أكثر هجومية، "نظرا للهجمات التي تعرضت لها قاعدتها هناك في الآونة الأخيرة".

وقال كاتشينسكي في مؤتمر صحفي "أطلقت النيران عدة مرات على قاعدتنا في الآونة الأخيرة لذا فإنه قد يتعين علينا أن نغير طابع المهمة بحيث تصبح أكثر هجومية"، وأضاف "إذا ظن أحد أن هذا هو السبيل لإرغام البولنديين على الخروج من العراق فهو مخطئ".

عنف متواصل
وفي سياق العنف اليومي الذي يشهده العراق، أعلن مصدر أمني عراقي اليوم مقتل عشرة جنود عراقيين في هجوم مسلح استهدف موقعا للجيش العراقي في الموصل شمالي العراق.

مسلسل المفخخات متواصل في العراق ويحصد العديدين يوميا (الفرنسية)
وفي حادث آخر قتل مساعد مدير محطة بغداد الفضائية وأصيب عشرة بجروح بعضهم بحالة خطرة جراء انفجار مفخخة.

وأفادت مصادر صحفية للجزيرة بأن الانفجار وقع جراء تفجير سيارة نفايات مفخخة أمام بوابة المبنى الذي أصيب بأضرار بالغة. كما أدى إلى تعطل بث القناة فورا.

وفي حادث آخر أعلنت الشرطة في محافظة القادسية مقتل أربعة مسلحين في اشتباكات مع قوات للشرطة تدعمها قوات أميركية خلال عملية دهم شمال مدينة الديوانية.

من جانبه أعلن الجيش الأميركي أن قوات الأمن العراقية احتجزت رجلين يعتقد أن لهما صلة بهجوم بشاحنة ملغومة وقع في بلدة تلعفر الأسبوع الماضي وأسفر عن مصرع 152 شخصا.

كما لقي شخصان مصرعهما وأصيب اثنان آخران في انفجار قنبلتين على جانب الطريق شمالي بغداد بعد وقت قصير من مرور دورية أميركية.

وأصيب اثنان من الشرطة في انفجار قنبلة استهدفت دوريتهما بمنطقة الزعفرانية جنوب العاصمة.

جيران العراق يؤكدون سعيهم لدعم استقراره (الفرنسية-أرشيف)
دول الجوار
سياسيا أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن العراق والدول المجاورة له والقوى العالمية ستعقد اجتماعا وزاريا في الأسبوع الأول من الشهر القادم، لمتابعة المحادثات السابقة التي استهدفت محاولة إشاعة الاستقرار في البلاد.

وأوضح زيباري أن الاجتماع سيعقد خارج العراق، دون أن يحدد مكان انعقاده.

وفي تطور آخر أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي نقل المسؤولية الأمنية في محافظة ميسان الجنوبية إلى السلطات المحلية خلال الشهر الجاري.

وميسان هي الرابعة بين محافظات الجنوب التي تسلم فيها العراقيون الملف الأمني بعد النجف والناصرية والمثنى.

المصدر : الجزيرة + وكالات