الحصانة البرلمانية لنواب الإخوان لم تمنع الملاحقة الأمنية (الفرنسية-أرشيف)
اعتقلت قوات الأمن المصرية اثنين من نواب البرلمان ينتميان للإخوان المسلمين ضمن حملة اعتقالات شملت أحد عشر من قيادات الجماعة بمحافظة المنوفية (شمال غرب القاهرة).

وقالت مصادر بالجماعة إن النائبين صبرى عامر ورجب أبو زيد مازالا محتجزين في مقر مباحث أمن الدولة بالمنوفية.

وذكر موقع إخوان الإلكتروني أن عملية الاعتقال تمت من منزل المهندس فتحي شهاب الدين بعد مداهمته فيما حاصرت قوات الأمن المنزل واستدعت مزيدا من التعزيزات لتطويق المنطقة، كما أرسلت قوات أخرى لمنازل المحتجزين لتفتيشها.

يُذكر أن جماعة الإخوان محظورة رسميا في مصر منذ عام 1954. وبينما تتغاضى الحكومة عن أنشطتها بدرجة كبيرة، تقوم بحملات مداهمة واعتقال ضدها من آن لآخر. ويشغل أعضاء من الجماعة حاليا 88 مقعدا بمجلس الشعب الذي يضم 454 مقعدا.

وتحتجز سلطات الأمن أكثر من ثلاثمائة عضو إخواني أغلبهم بدون تهمة. ويقول محللون إن الحكومة تريد إبعاد الجماعة عن التيار الرئيسي للسياسة خاصة قبل انتخابات مجلس الشورى المقررة في يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات