الشهر الجاري أدمى شهر للجيش الأميركي بالعراق
بعد مقتل أكثر من مائة من جنوده (الفرنسية)

لقي أربعة جنود أميركيين مصرعهم في بغداد خلال اليومين الماضيين, ما يرفع إلى أكثر من مائة عدد الجنود الذين قتلوا خلال الشهر الجاري, فيما قتل جندي بريطاني بالبصرة جنوبي البلاد.
 
وقال الجيش الأميركي في بيان له إن ثلاثة جنود قتلوا بالإضافة إلى مترجم أمس في انفجار قنبلة على جانب أحد الطرقات شرقي بغداد.
 
وفي بيان آخر أفاد الجيش أن جنديا رابعا قتل بنيران أسلحة صغيرة شرقي العاصمة بغداد السبت.
 
من جانبه أعلن الجيش البريطاني مقتل أحد جنوده في هجوم مسلح استهدف دوريته بمدينة البصرة.
 
وقال متحدث باسم الجيش البريطاني إن الجندي القتيل لقي حتفه بعد إصابته بالرصاص إثر نزوله من عربته خلال دورية روتينية في حي الشعار, وبذلك يصل قتلى الجيش البريطاني منذ مارس/ آذار 2003 إلى 146 قتيلا.
 
زيباري قال إن حكومته لم تتمكن من تحديد موعد رئيسها للرياض (الفرنسية-أرشيف)
تضارب مواعيد
سياسيا قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز لن يستقبل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قبل المؤتمر الدولي حول العراق المقرر في شرم الشيخ، بسبب تضارب في جداول مواعيدهما.
 
وأوضح زيباري عبر محطة سي.أن.أن التلفزيونية الأميركية أن حكومته لم تتمكن من تحديد موعد للزيارة، وأضاف "طلبنا موعدا إلا أن جدول المواعيد الخاص بالملك عبد الله لا يتوافق مع الوقت المطلوب".
 
من جهة أخرى دعا الأمين العام لمجلس الحوار الوطني خلف العليان قادة جبهة التوافق التي ينتمي إليها، إلى الانسحاب الكامل من حكومة المالكي اعتراضا على ممارساتها.

وطالب العليان في مؤتمر صحفي جبهة التوافق بتوجيه تهديد مباشر بالانسحاب من الحكومة خلال فترة زمنية محددة لا تتجاوز أسبوعين.

المصدر : وكالات