بدو سيناء طالبوا بإطلاق المعتقلين وتوفير فرص عمل (الفرنسية-أرشيف)

أنهى مئات من البدو المسلحين في سيناء حصارهم لمعبر العوجة على الحدود بين مصر وإسرائيل، في حين أوقف مئات آخرون من البدو اعتصاما على مسافة 40 كلم عند معبر كرم سالم الحدودي، وفق ما أعلنت مصادر أمنية وقبلية مصرية .
وقال محافظ شمال سيناء أحمد عبد الحميد إن السلطات المصرية توصلت إلى اتفاق مع المعتصمين، وأنهت الأزمة القائمة بين هؤلاء البدو والقوى الأمنية.

ووعد عبد الحميد إثر اجتماع مع مسؤولين في قبائل من البدو بالتجاوب مع مطالبهم المتعلقة بالإفراج عن معتقلين منذ هجمات طابا عام 2004 وشرم الشيخ عام 2005 ودهب عام 2006. كما تعهد بالافراج عن شقيق أحد الرجلين اللذين قتلا على حاجز الشرطة مما تسبب  بالأحداث الأخيرة.

وقد تجمع مئات من البدو منذ بضعة أيام على الحدود الإسرائيلية المصرية، قائلين إنهم يخشون انتقاما من جانب قوات الأمن بعد مقتل شخصين منهم يوم 25 أبريل/نيسان بعد رفضهما التوقف عند حاجز للشرطة ومحاولتهما عبوره عنوة.
المعالجة الأمنية لتفجيرات سيناء فاقمت التوتر مع البدو (رويترز-أرشيف) 
وكان عشرات من رجال القبائل وصلوا إلى المعبر الجمعة في شاحنات صغيرة كلها بدون لوحات معدنية لكنهم اضطروا للتراجع حين فتح حرس الحدود المصري النار عليهم، ثم عاودوا المحاولة مرة أخرى.

وذكرت مصادر قبائلية أنه تم إنهاء حصار معبر العوجة للسماح بمرور الصادرات والواردات المصرية من وإلى إسرائيل من المعبر الذي يتوقف عن العمل يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع، بحسب اتفاق مصري إسرائيلي.

وكان مصدر أمني أفاد في وقت سابق أنه تم التوصل إلى اتفاق هدنة مع البدو المعتصمين بمنطقة كرم سالم، يقضي بتراجعهم نحو 150 مترا عن خط الحدود الدولية مع إسرائيل.

المصدر : وكالات