معظم الصواريخ التي بحوزة سوريا هي من صنع روسي (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية اليوم إن سوريا أقامت "مدينة صواريخ" تحت الأرض تضم منصات إطلاق وصواريخ طويلة المدى معدة لإطلاقها باتجاه إسرائيل عند الحاجة.

ونقلت الصحيفة عمن قالت إنهم خبراء أمنيون أجانب أن "مدينة الصواريخ العملاقة" تحت الأرض تشمل 30 ملجأ من الأسمنت المسلح ومعامل إنتاج ومختبرات لتطوير أسلحة ومقرات لقيادة الجيش وعمليات إطلاق صواريخ.

وأوضح الخبراء الذين لم تحددهم الصحيفة أن دمشق "أقامت مدينة الصواريخ تحت الأرض تحسبا من قيام سلاح الجو الإسرائيلي بتدميرها في حال كانت مكشوفة".

وبحسب الصحيفة فإنه في حال نشوب حرب فإن سوريا ستتمكن من إطلاق عدد كبير من هذه الصواريخ قبل أن يتمكن الطيران الحربي الإسرائيلي من تدميرها.

وقالت إن سوريا تملك 200 صاروخ "سكود بي" و60 صاروخ "سكود سي" وعددا من صواريخ "سكود دي" التي يبلغ مداها 700 كيلومتر وقد تسملتها من كوريا الشمالية. وادعت أن بعض هذه الصواريخ مجهز برؤوس كيميائية مخزنة في قاعدة سرية أخرى.

وأوضحت المصادر الأمنية للصحيفة أن إيران سلمت سوريا أخيرا نحو 100 صاروخ من نوع "سي-802" من صنع صيني، وهو نفس الصاروخ الذي استخدمه حزب الله في الحرب الأخيرة مع إسرائيل الصيف الماضي لتدمير سفينة حربية إسرائيلية في عرض البحر.

وكان مسؤولون عسكريون وحكوميون إسرائيليون أبدوا الشهر الماضي قلقهم من استعدادات سورية لـ"حرب محدودة" مع إسرائيل.

وأشار هؤلاء المسؤولون خصوصا إلى مجموعة من الأنفاق المحصنة بنتها سوريا قرب الحدود مع إسرائيل ونشر "مئات أو آلاف الصواريخ المتوسطة والبعيدة المدى".

المصدر : وكالات