محادثات الفيصل ورايس خلصت إلى تأكيد صلابة العلاقات الأميركية السعودية (الفرنسية-أرشيف)

اتصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس هاتفيا بنظيرها السعودي الأمير سعود الفيصل وبحثت معه ما جاء في كلمة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز أثناء قمة الرياض حول "الاحتلال الأجنبي غير المشروع" للعراق.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن "رايس اتصلت بوزير الخارجية السعودي نهاية الأسبوع" لبحث تصريحات الملك عبد الله بن عبد العزيز، مشيرا إلى أن "المحادثات كانت جيدة".

وأضاف ماكورماك "ما استخلصناه من هذه المحادثات هو أن العلاقات الأميركية السعودية جيدة وصلبة وكما كانت دائما ولنا نفس الاهتمامات".

وكان العاهل السعودي قال أمام القمة العربية في الرياض الأربعاء الماضي "في العراق الحبيب تراق الدماء بين الإخوة في ظل احتلال أجنبي غير مشروع"، مضيفا "لن نسمح لقوى من خارج المنطقة بأن ترسم مستقبل المنطقة".

وكانت رايس اتصلت الجمعة الماضية بالسفير السعودي في واشنطن عادل الجبير للغاية نفسها.

وكان المسؤول الثالث في وزارة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز قال الخميس إن الولايات المتحدة "فوجئت" بكلام العاهل السعودي وإنها تنوي طلب "إيضاحات" من الرياض.

وقال سعود الفيصل في مؤتمر صحفي بعد ختام القمة ردا على سؤال حول كلام العاهل السعودي، إن هذا الأخير "لم يتحدث عن وجود معين بل قال إن العراق تحت الاحتلال".

وتساءل رئيس الدبلوماسية السعودية "لا أدري كيف يعرف عن بلد يحتوي على جنود ليسوا من جنسيته إلا بالاحتلال"، وأضاف قائلا "أي عمل عسكري لا يكون بدعوة من البلد المعني: هذا تعريف الاحتلال".

المصدر : الفرنسية