محمد السادس زار الصحراء قبل نحو عام ووعد  بمنحها حكما ذاتيا (الفرنسية-أرشيف)

أعرب 169 نائبا أميركيا عن دعمهم للمبادرة التي تقدم بها المغرب للأمم المتحد قبل نحو أسبوعين بشأن منح حكم للصحراء الغربية المتنازع عليها بين الرباط وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو).

ووقع أعضاء الكونغرس الـ169 رسالة مفتوحة إلى الرئيس جورج بوش يطلبون منه فيها دعما علنيا للمبادرة المغربية واعتبروا أنها توفر فرصة لتحقيق تقدم كبير نحو إنهاء ثلاثة عقود من الصراع في الإقليم.

وجاء في الرسالة أنه "في الوقت الذي يوسع فيه تنظيم القاعدة ومجموعات إرهابية أخرى نفوذهم إلى شمال أفريقيا، نحن قلقون من أن يشكل استمرار هذا النزاع ... خطرا على الأمن الإقليمي وعلى الولايات المتحدة ويحول دون التكامل الاقتصادي لوحدة المغرب العربي".

وكانت الولايات المتحدة قد رحبت بالمبادرة المغربية حول منح الصحراء الغربية حكما ذاتيا، معتبرة أنها تتسم "بالجدية والمصداقية".

ويرمي مشروع الرباط إلى منح سكان الصحراء الغربية صلاحيات واسعة تحت السيادة المغربية. واقترح المغرب فتح مفاوضات بشأن مقترح الحكم الذاتي قبل عرضه في استفتاء على سكان الإقليم.

ورفضت جبهة البوليساريو هذا المشروع وتقدمت بمبادرة مضادة تجدد التأكيد على "حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير" من خلال استفتاء يختار فيه الصحراويون بين الاندماج والاستقلال والحكم الذاتي.

وقد تجاهل النواب الأميركيون في رسالتهم خطة البوليساريو وقالوا إن اقتراح المغرب "يقدم إطار عمل واقعيا لحل سياسي عن طريق التفاوض وهو أفضل السبل لضمان سلام دائم لجميع الأطراف".

وقد زار مسؤولون مغاربة واشنطن الأسبوع الماضي للالتقاء بمسؤولين من الإدارة الأميركية وأعضاء في الكونغرس وحشد التأييد للمقترح المغربي في وقت يعكف فيه مجلس الأمن على بحث مشروع قرار جديد لحل هذا النزاع.

وضم المغرب الصحراء الغربية منذ عام 1975 بعد خروج القوات الإسبانية منها، لكن البوليساريو ظلت تطالب باستقلال هذا الإقليم بدعم من الجزائر.

المصدر : وكالات