الانفجار وقع على طريق يبرط بين تلعفر والموصل (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الشرطة العراقية أن سيارة ملغومة انفجرت قتلت وجرحت العشرات قرب بلدة تلعفر شمالي العراق اليوم، وقال مصدر شرطة إن الهجوم وقع على طريق يربط بين تلعفر ومدينة الموصل.
 
كما قال مصدر في الجيش العراقي إن جنديا توفي وأصيب عشرون آخرون بمضاعفات جراء إصابتهم بحالات تسمم نتيجة تناول أطعمة في معسكر للجيش جنوب شرق بغداد مساء الخميس.
 
من جهة ثانية أعلن الجيش الأميركي وفاة أحد المعتقلين على يد زملائه الخميس في معتقل بوكا (جنوب) الخاضع لإشراف الجيش الأميركي.
 
وأشار بيان عسكري إلى وفاة المعتقل في 26 أبريل/نيسان بعد إصابته بجروح جراء شجار مع زملائه"، وأضاف أن "تحقيقا فتح لمعرفة أسباب الوفاة".
 
وأشار البيان إلى أن عدد المعتقلين لدى القوات الأميركية أكثر من 19 ألف معقتل موزعين على ثلاثة معسكرات وقد توفي خلال العام الماضي ستة منهم جراء أعمال ارتكبها نزلاء.
 
ويقبع معظم الذين اعتقلتهم قوات التحالف في معتقل "بوكا" في منطقة أم قصر (620 كلم جنوب بغداد) ومعسكر "كروبر" قرب مطار بغداد بالإضافة إلى سجن "سوسة" في محافظة السليمانية شمالي البلاد.
 
منوشهر متكي وهوشيار زيباري في لقائهما بشأن مؤتمر شرم الشيخ (الفرنسية)
الهجمات والتعليم

وفي السياق أفاد تقرير أعدته المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) بأن ارتفاعا ملحوظا سجل في السنوات الثلاث الأخيرة في وتيرة الاعتداءات وعمليات الاغتيال والخطف والتعذيب التي تطال الأوساط التربوية في العراق.
 
وذكر التقرير الذي نشر اليوم هجمات تستخدم فيها القنابل، والحرائق التي تستهدف المدارس والمؤسسات التربوية.
 
وقال إن الطلاب والأساتذة يشكلون أهدافا أسوة بكبار المسؤولين في النظام التربوي والنقابيين، على ما جاء في التقرير.
 
مؤتمر شرم الشيخ
وفيما يتعلق بمؤتمر العراق المزمع عقده الشهر المقبل في شرم الشيخ بمصر, قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن إيران لم تقرر بعد المشاركة في المؤتمر, موضحا أن إحدى النقاط الشائكة الأساسية بالنسبة لطهران هي احتمالات الحوار مع الولايات المتحدة.
 
وأضاف زيباري -في مؤتمر صحفي بأنقرة- أن هذا اللقاء سيكون الأول بين واشنطن وطهران, و"اللقاءات الأولى تكون صعبة". من جهتها قالت الخارجية الأميركية إن الوزيرة كوندوليزا رايس ستشارك في الاجتماع الذي سيعقد في الثالث والرابع من مايو/أيار, وإن الولايات المتحدة ستكون منفتحة لمحادثات مباشرة مع إيران بشأن العراق.
 
أما رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي فوصل إلى مسقط في إطار جولة تحضيرية لمؤتمر العراق. وزار المالكي كلا من مصر والكويت في إطار الجولة, وسط أنباء عن رفض السعودية استقباله.

المصدر : وكالات