مقتل 30 عراقيا بهجمات والشرطة تعثر على 48 جثة
آخر تحديث: 2007/4/27 الساعة 06:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/27 الساعة 06:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/10 هـ

مقتل 30 عراقيا بهجمات والشرطة تعثر على 48 جثة

هجوم الشورجة خلف قتيلين وعشرة جرحى (الفرنسية)

قتل ثلاثون عراقيا في سلسلة هجمات وتفجيرات طالتهم في مناطق متفرقة من العراق خلال الساعات الـ24 الماضي, فيما عثرت الشرطة العراقية على 48 جثة في عدة مدن. وقالت القوات العراقية والجيش الأميركي المساند لها إنها قتلت واعتقلت عشرات المسلحين في البلاد.
 
وسجل أكثر عدد للقتلى في هجوم واحد بمدينة الخالص شمال بغداد. فقد قتل عشرة جنود عراقيين وأصيب 15 شخصا بينهم مدنيون عندما صدم مهاجم انتحاري سيارته الملغومة في نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي.
 
وفي بغداد قتل ستة أشخاص وأصيب 15 آخرين في انفجار سيارة ملغومة بالقرب من جامعة بغداد وفندق الحمراء في حي الجادرية. كما استهدفت شاحنتان مفخختان ومهاجم انتحاري يضع حزاما ناسفا مقر الحزب
الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البارزاني في بغداد.
 
وسقطت قذائف في حي الحارثية شمالي غربي بغداد أسفرت عن مقتل شخص وإصابة اثنين بجروح. كما قتل شخصان وأصيب آخران حين فتح مسلحون النار بشكل عشوائي في حي الحرية شمالي غربي العاصمة. وقتل شخص وأصيب ثلاثة لدى انفجار سيارتين ملغومتين في حي البياع جنوبي غربي بغداد.
 
وقتل شخصان وجرح 11 لدى سقوط قذائف على حي أبو دشير جنوبي بغداد. كما قتل شخصان وأصيب عشرة بانفجار قنبلة مزروعة على الطريق قرب سوق الشورجة وسط بغداد.
 
القوات الأميركية
هجوم الجادرية أسفر عن مقتل ستة أشخاص (الفرنسية)
من جهتها قالت القوات الأميركية إنها قتلت ثلاثة مسلحين في عملية بمدينة الصدر. وقال سكان محليون إن ثلاثة أشخاص قتلوا من بينهم امرأة حامل ورجل مسن يبلغ من العمر 70 عاما, كما جرح سبعة في الغارة.
 
وقرب التاجي قال الجيش الأميركي إن قواته قتلت أربعة مسلحين في هجوم جوي صاحب حملة تفتيش استهدفت مقاتلين من تنظيم القاعدة بالعراق, وأضاف الجيش الأميركي أنه يعتقد أن الهجوم أسفر كذلك عن مقتل امرأتين وطفلين.
 
وفي المحمودية جنوبي بغداد قتلت امرأة وأصيب ثلاثة أشخاص لدى سقوط قذائف على منزل في البلدة. وفي تكريت قتل مسلحون زوجة شقيق علي حسن المجيد ابن عم الرئيس السابق صدام حسين وابنتهما. وقرب الموصل قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وجرح 59 في ثلاثة انفجارات منفصلة.
 
وفي كركوك أصيب خمسة جراء قيام مسلحين بإلقاء قنابل على مقهى. وفي البصرة قال يوسف الموسوي الأمين العام لحزب ثأر الله الشيعي الإسلامي إنه نجا من هجوم بقنبلة على منزله, موضحا أن أحد حراسه أصيب في الهجوم.
 
وفي الرمادي قالت الشرطة إن تحالفا من زعماء القبائل السنية اعتقل 30 مسلحا بينهم أعضاء كبار في تنظيم القاعدة, وصادروا 20 سيارة منها ثلاث كانت ملغمة قرب الرمادي. في جبلة انفجرت قنبلة مخبأة في كيس بمدرسة ثانوية مما أسفر عن مقتل طالب واحد وإصابة ستة آخرين.
 
وقالت الشرطة العراقية إنها عثرت على44 جثة في بغداد, ثلاث جثث بينها واحدة لامرأة في أنحاء متفرقة من كركوك. وفي المحمودية عثرت الشرطة على جثة رجل.
 
النقاط الشائكة
هوشيار زيباري زار طهران قبل أنقرة والتقى بالرئيس محمود أحمدي نجاد (الفرنسية)
وفيما يتعلق بمؤتمر العراق المزمع عقده الشهر المقبل في شرم الشيخ بمصر, قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن إيران لم تقرر بعد المشاركة في المؤتمر, موضحا أن إحدى النقاط الشائكة الأساسية بالنسبة لطهران هي احتمالات الحوار مع الولايات المتحدة.
 
وأضاف زيباري في مؤتمر صحفي بأنقرة أن هذا اللقاء سيكون الأول بين واشنطن وطهران, و"اللقاءات الأولى تكون صعبة". من جهتها قالت الخارجية الأميركية إن الوزيرة كوندوليزا رايس ستشارك في الاجتماع الذي سيعقد في الثالث والرابع من مايو/ أيار, وأن الولايات المتحدة ستكون منفتحة لمحادثات مباشرة مع إيران بشأن العراق.
 
أما رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي فوصل إلى مسقط في إطار جولة تحضيرية لمؤتمر العراق. وزار المالكي كلا من مصر والكويت في إطار الجولة, وسط أنباء عن رفض السعودية استقباله.
المصدر : وكالات