مقتل ثلاثة جنود أميركيين بالأنبار واعتقالات بمدينة الصدر
آخر تحديث: 2007/4/28 الساعة 01:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/28 الساعة 01:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ

مقتل ثلاثة جنود أميركيين بالأنبار واعتقالات بمدينة الصدر

جندي عراقي عند نقطة تفتيش بالعاصمة بغداد (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي مقتل ثلاثة من عناصر مشاة البحرية (المارينز) خلال عمليات قتالية في محافظة الأنبار غرب العراق، ما يرفع عدد قتلاه إلى 3337 منذ غزو العراق عام 2003.

يأتي ذلك في وقت نفى فيه مسؤولو أمن عراقيون ورئيس بلدية تلعفر وقوع تفجير انتحاري بسيارة ملغومة على طريق يربط بين هذه البلدة ومدينة الموصل.

وكان مصدر بالشرطة العراقية ذكر في وقت سابق أن سيارة ملغومة استهدفت نقطة تفتيش للجيش العراقي على هذا الطريق، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات. وأكد مصدر آخر بالشرطة وقوع الهجوم، غير أنه لم تكن لديه معلومات بخصوص الضحايا.

وفي تطورات ميدانية أخرى قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا ثلاثة أشخاص عندما أطلقوا النيران على منزل أحد حراس النائب في البرلمان عن القائمة العراقية عزت الشاهبندر في المسيب جنوبي بغداد.

وفي كركوك قالت الشرطة إن ناشطا محليا في مجال حقوق الإنسان قتل بالرصاص على يد مسلحين قرب منزله جنوب غربي هذه المدينة الواقعة شمال العراق.



اعتقال

الجيش الأميركي اعتقل أربعة مشتبها بهم في مدينة الصدر (الفرنسية-أرشيف)
وفي بغداد احتجزت القوات الأميركية أربعة مشتبها بهم في عملية بمدينة الصدر شرقي المدينة، وقالت إنه يشتبه بأنهم أعضاء في شبكة معروف قيامها بتسهيل نقل متفجرات من إيران إلى العراق.

من جهة ثانية أعلن الجيش الأميركي وفاة أحد المعتقلين على يد زملائه الخميس في معتقل بوكا (جنوب) الخاضع لإشراف الجيش الأميركي.

وأشار بيان عسكري إلى وفاة المعتقل في 26 أبريل/ نيسان بعد إصابته بجروح جراء شجار مع زملائه، وأضاف أن "تحقيقا فتح لمعرفة أسباب الوفاة".

وأشار البيان إلى أن عدد المعتقلين لدى القوات الأميركية أكثر من 19 ألف معتقل موزعين على ثلاثة معسكرات، وقد توفي في العام الماضي ستة منهم جراء أعمال ارتكبها نزلاء.

ويقبع معظم الذين اعتقلتهم قوات التحالف في معتقل "بوكا" في منطقة أم قصر جنوب العراق ومعسكر "كروبر" قرب مطار بغداد إضافة إلى سجن "سوسة" في محافظة السليمانية شمالي البلاد.

تصويت
في هذه الأثناء قال مسؤولون عراقيون إن مجلس محافظة البصرة سيجري تصويتا على سحب الثقة من محافظ المدينة محمد الوائلي بعد تظاهرات طالبت باستقالته بتهمة الفساد.

وأضاف المصدر أن التصويت كان مقررا أن يجري يوم الخميس، لكنه أرجأ بسبب عدم توفر النصاب القانوني وبسبب طلب تقدم به حزب الفضيلة الذي ينتمي إليه الوائلي، مشيرا إلى أن التصويت الجديد يمكن أن يجري غدا السبت.

وينفي الوائلي الاتهامات بالفساد الموجهة إليه، ويقول إن المطالبة باستقالته جاءت من أحزاب سياسية وليس من مواطني المدينة.

المصدر : وكالات