الممرضات ينتظرن حكم المحكمة العليا (الفرنسية-أرشيف)
قال السفير الألماني لدى بلغاريا مايكل غاير إن الممرضات البلغاريات الخمس المحكوم عليهن بالإعدام في ليبيا ربما يفرج عنهن قبل انتهاء الرئاسة الألمانية للاتحاد الأوروبي أواخر يونيو/ حزيران المقبل.

وأضاف غاير في تصريحات لصحيفة سيغا البلغارية أن محادثات تجري بين المفوضية الأوروبية وطرابلس بشأن شروط عودة الممرضات إلى بلغاريا.

من جهته قال رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دوفيلبان إن إجراءات تتخذ من جانب فرنسا والاتحاد الأوروبي للإفراج عن الممرضات، وأعرب عن اعتقاده بأن الأسابيع القليلة القادمة ستسمح بتحقيق تقدم نحو هذا الهدف.

وتصدر المحكمة العليا في ليبيا الشهر المقبل حكمها في الطعن المقدم من الممرضات الخمس والطبيب الفلسطيني ضد حكم الإعدام الصادر في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بتهمة تعمد نقل فيروس الإيدز إلى أكثر من 400 طفل في مستشفى ببنغازي.

تغطية خاصة

كما أحيلت الممرضات والطبيب إلى المحاكمة بتهمة الافتراء على ضباط الشرطة الليبية بالقول إن الاعترافات في القضية انتزعت منهم تحت ضغط التعذيب.

ورفضت طرابلس مرارا ضغوط أوروبا وواشنطن للإفراج عنهم، والتي وصلت درجة التهديد بعرقلة التقارب الغربي مع ليبيا.

وتؤكد القيادة الليبية رفضها التدخل في عمل القضاء، واقترحت في هذا السياق أن تدفع بلغاريا تعويضات لأسر الأطفال الذين توفي العشرات منهم تبلغ 13.64 مليون دولار لكل أسرة.

وترفض الحكومة البلغارية دفع تعويضات لأنها ستكون اعترافا بالذنب، لكنها وافقت على إنشاء صندوق تضامن مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بهدف توفير المساعدة الطبية والدعم المالي للأطفال وأقاربهم.

المصدر : وكالات