الجيش الأميركي بالعراق يقر بتعرضه اليوم لأكثر الهجمات دموية منذ نحو عام (الفرنسية)

لقي 25 عراقيا على الأقل مصرعهم في انفجار بمدنية الرمادي بمحافظة الأنبار غربي بغداد، فيما قتل تسعة جنود أميركيين في عملية تفجيرية بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد ولقي آخران مصرعهما في عمليتين منفصلتين.

وقد خلف لتفجير الذي وقع على بعد ستة كيلومترات من مدينة الرمادي إصابة أكثر من 40 آخرين. وقد نفذ ذلك الهجوم انتحاري مستخدما شاحنة محملة بالوقود.

وفي تطورات أخرى لقي 11 جندا أميركيا مصرعهم، جلهم سقطوا في عملية تفجيرية في ديالى وصفها الجيش الأميركي بأنها واحدة من أكثر الهجمات دموية خلال أكثر من عام.

وقتل في تلك العملية تسعة جنود وأصيب 20 آخرون. وأعلنت جماعة دولة العراق الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم. وقال بيان للجماعة نشر على موقع بالإنترنت إن اثنين من أعضائها قادا شاحنتين مفخختين وأصابا قلب المقر الأميركي في منطقة ديالى.

وفي المقدادية شمال شرق بغداد قتل جندي أميركي عاشر بانفجار عبوة ناسفة. من جهة أخرى أفاد الجيش الأميركي اليوم بأن أحد جنوده لقي مصرعه في عملية قتالية بمحافظة الأنبار أمس الاثنين.

في هذه الأثناء أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أنه سيستخدم الفيتو لإفشال مشروع قانون لتمويل الحرب في العراق إذا ارتبط بمهلة زمنية لسحب القوات.

وأعرب بوش الذي كان يتحدث في حديقة البيت الأبيض عن "خيبة أمله" من النص النهائي لمشروع القانون الذي انتهى الديمقراطيون من صياغته الاثنين, وقال إن وضع جدول زمني لسحب الجنود الأميركيين "سيقوي أعداءنا" و"يقيد أيدي جنرالاتنا".

أعمال العنف تتواصل بعدة مناطق بالعراق وتخلف يوميا عشرات الضحايا (الفرنسية)
عنف متواصل
في غضون ذلك تواصلت أعمال العنف في مناطق متفرقة من البلاد وخلفت عشرات القتلى والجرحى . فقد انفجرت سيارتان مفخختان بشكل متتابع أمام السفارة الإيرانية بالعراق.

وقالت مصادر أمنية إن سيارتين انفجرتا قرب السفارة الإيرانية في مرأب للسيارات قريب من وزارة الدفاع والمنطقة الخضراء الأشد تحصينا. وأشار شهود عيان إلى سقوط قتلى وجرحى جراء الانفجارين دون إحصاء عدد محدد.

وفي بعقوبة قالت الشرطة إن مسلحين يرتدون زي الجيش العراقي هاجموا بعض المنازل في بلدة قريبة من بعقوبة شمال بغداد وقتلوا ستة أشخاص وأصابوا 15, كما أضرمت النيران في ستة منازل.

وفي بغداد عثرت الشرطة على 15 جثة قتل أصحابها بالرصاص في أحياء مختلفة أمس الاثنين. كما عثرت في الموصل على خمس جثث بها طلقات رصاص.

في هذه الأثناء انفجرت قنبلة على جانب إحدى الطرق الرئيسية في كربلاء مستهدفة دورية أميركية عراقية مشتركة فقتلت ثلاثة جنود عراقيين وأصابت أربعة آخرين.

من جهة أخرى قال الجيش الأميركي إن قواته اعتقلت 10 أشخاص وصادرت كميات من الأسلحة والذخيرة في ثلاث حملات دهم وتمشيط جنوب شرق الفلوجة, مشيرا إلى أن المعتقلين يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة. كما شنت القوات الأميركية حملات مماثلة وسط بغداد صادرت خلالها كميات أخرى من الأسلحة وبيانات تدعو إلى القتال.

ريان كروكر يتعهد باحترام قرار الحكومة العراقية بشأن جدار الأعظمية (رويترز)

جدار الأعظمية
في غضون ذلك تواصل الجدل بشأن الجدار الذي قررت القوات الأميركية إقامته حول مدينة الأعظمية في بغداد.

ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية براين ويتمان الجدار بأنه "إجراء مؤقت لمنع الهجمات ولإفساح المجال أمام السكان لممارسة حياتهم اليومية".

كما أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو أن السفير الأميركي في بغداد ريان كروكر قال في وقت سابق إن واشنطن "ستتقيد بما تريد الحكومة العراقية القيام به" بشأن هذا السور.

المصدر : وكالات