مفخختان قرب سفارة إيران بالعراق وعشرة قتلى أميركيين
آخر تحديث: 2007/4/24 الساعة 13:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/24 الساعة 13:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/7 هـ

مفخختان قرب سفارة إيران بالعراق وعشرة قتلى أميركيين

الانفجارات توالت قرب المنطقة الخضراء الأكثر تحصينا (الفرنسية)

انفجرت سيارتان مفخختان بشكل متتابع أمام السفارة الإيرانية بالعراق، في تسارع لوتيرة التفجيرات والمواجهات التي أسفرت خلال الساعات القليلة الماضية عن سقوط عشرات القتلى والجرحى بينهم عشرة قتلى و20 مصابا في صفوف الجيش الأميركي.

وقالت مصادر أمنية إن سيارتين انفجرتا قرب السفارة الإيرانية في مرآب للسيارات قريب من وزارة الدفاع والمنطقة الخضراء الأشد تحصينا. وأشار شهود عيان إلى سقوط قتلى وجرحى جراء الانفجارين دون إحصاء عدد محدد.

في غضون ذلك اعترف الجيش الأميركي بتعرض قواته في العراق لواحد من أكثر الهجمات عليها دموية خلال أكثر من عام, حيث قتل تسعة من جنوده وأصيب عشرون آخرون في تفجير انتحاري استهدف قاعدة عسكرية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد. وفي المقدادية شما شرق بغداد قتل جندي أميركي عاشر لدى انفجار عبوة ناسفة.

وفي بعقوبة قالت الشرطة إن مسلحين يرتدون زي الجيش العراقي هاجموا بعض المنازل في بلدة قريبة من بعقوبة شمال بغداد وقتلوا ستة أشخاص وأصابوا 15, كما أضرمت النيران في ستة منازل.

وفي بغداد عثرت الشرطة على 15 جثة قتل أصحابها بالرصاص في أحياء مختلفة أمس الاثنين. كما عثرت في الموصل على خمس جثث بها طلقات رصاص.

مهمة القوات الأميركية في العراق سببت حرجا متزايدا لإدارة بوش (الفرنسية)
في هذه الأثناء انفجرت قنبلة على جانب إحدى الطرق الرئيسية في كربلاء مستهدفة دورية أميركية عراقية مشتركة فقتلت ثلاثة جنود عراقيين وأصابت أربعة آخرين.

من جهة أخرى قال الجيش الأميركي إن قواته اعتقلت عشرة أشخاص وصادرت كميات من الأسلحة والذخيرة خلال ثلاث حملات للدهم والتمشيط جنوب شرق الفلوجة, مشيرا إلى أن المعتقلين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة. كما شنت القوات الأميركية حملات مماثلة وسط بغداد صادرت خلالها كميات أخرى من الأسلحة وبيانات تدعو إلى القتال.

وفي البصرة قتل جندي بريطاني أمس إثر هجوم تعرضت له دوريته في المدينة. وذكر بيان لوزارة الدفاع البريطانية إن الجندي كان يوفر الحماية لعربة مصفحة مقاتلة كانت تقوم بدورية روتينية عندما قتل بنيران أسلحة خفيفة. من جهتها سلمت القوات البريطانية الجيش العراقي اليوم الثلاثاء مسؤولية قاعدة الشيبة الموجودة بالبصرة لاستخدامها في أغراض التدريب.

وقد سقط أكثر من 46 عراقيا وأصيب نحو مائة في أعمال عنف متفرقة خلال الساعات الـ24 الماضية بسبعة انفجارات متتالية هزت بغداد وبعقوبة والموصل والرمادي.


جدار الأعظمية
في غضون ذلك تصاعد الجدل بشأن الجدار الذي قررت القوات الأميركية إقامته حول مدينة الأعظمية في بغداد.

ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية براين ويتمان الجدار بأنه "إجراء مؤقت لمنع الهجمات ولإفساح المجال أمام السكان لممارسة حياتهم اليومية".

كما أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو أن السفير الأميركي في بغداد ريان كروكر قال في وقت سابق إن واشنطن "ستتقيد بما تريد الحكومة العراقية القيام به" بشأن هذا السور.

وفي الأعظمية نفسها خرج مئات من أهالي المدينة في مظاهرات حاشدة للاحتجاج على قرار بناء جدار عازل حول مدينتهم. وقال الناطق باسم خطة أمن بغداد إن إنشاء الحواجز الأمنية مستمر في مناطق بغداد وليس في الأعظمية وحدها.
المصدر : وكالات