خمسون قتيلا وجريحا عراقيا في انفجار يهز الرمادي
آخر تحديث: 2007/4/24 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/24 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/7 هـ

خمسون قتيلا وجريحا عراقيا في انفجار يهز الرمادي

الأوضاع الأمنية في العراق تشهد تدهور مستمرا (الفرنسية)

قتل 25 عراقيا على الأقل وأصيب 25 آخرون بجراح في تفجير انتحاري هز مدينة الرمادي مساء اليوم الثلاثاء, بعد ساعات من سلسلة انفجارات ومواجهات أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى بينهم عشرة جنود أميركيين.

وقالت المصادر الأمنية إن التفجير الذي وقع على بعد ستة كيلومترات من مدينة الرمادي نفذه انتحاري باستخدام شاحنة محملة بالوقود.

وقد قتل عشرة جنود أميركيين وأصيب أكثر من عشرين آخرين في مواجهات متسارعة بالعراق خلال الساعات القليلة الماضية, فيما رفض الرئيس الأميركي جورج بوش مجددا تحديد جدول زمني للانسحاب.

واعترف الجيش الأميركي بتعرض قواته في العراق لواحدة من أكثر الهجمات عليها دموية خلال أكثر من عام, حيث قتل تسعة من جنوده وأصيب عشرون آخرون في تفجير انتحاري استهدف قاعدة عسكرية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

وأعلنت جماعة دولة العراق الإسلامية -المرتبطة بتنظيم القاعدة- مسؤوليتها عن الهجوم. وقال بيان للجماعة نشر على موقع على الإنترنت إن اثنين من أعضائها قادا شاحنتين مفخختين وأصابا قلب المقر الأميركي في منطقة ديالى. وجاء في البيان الذي يتعذر التأكد من صحته أن أربعين جنديا أميركيا قتلوا في الهجوم.

وفي المقدادية شمال شرق بغداد قتل جندي أميركي عاشر لدى انفجار عبوة ناسفة.

في هذه الأثناء أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أنه سيستخدم الفيتو لإفشال مشروع قانون لتمويل الحرب في العراق إذا ارتبط بمهلة زمنية لسحب القوات.

وأعرب بوش الذي كان يتحدث في حديقة البيت الأبيض عن "خيبة أمله" من النص النهائي لمشروع القانون الذي انتهى الديمقراطيون من صياغته الاثنين, وقال إن وضع جدول زمني لسحب الجنود الأميركيين "سيقوي أعداءنا" و"يقيد أيدي جنرالاتنا".

المستشفيات العراقية استقبلت المزيد من القتلى والجرحى (الفرنسية)
تفجيرات متواصلة
وفي وقت سابق اليوم انفجرت سيارتان مفخختان بشكل متتابع أمام السفارة الإيرانية بالعراق، في تسارع لوتيرة التفجيرات والمواجهات التي أسفرت خلال الساعات القليلة الماضية عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وقالت مصادر أمنية إن سيارتين انفجرتا قرب السفارة الإيرانية في مرأب للسيارات قريب من وزارة الدفاع والمنطقة الخضراء الأشد تحصينا. وأشار شهود عيان إلى سقوط قتلى وجرحى جراء الانفجارين دون إحصاء عدد محدد.

وفي بعقوبة قالت الشرطة إن مسلحين يرتدون زي الجيش العراقي هاجموا بعض المنازل في بلدة قريبة من بعقوبة شمال بغداد وقتلوا ستة أشخاص وأصابوا 15, كما أضرمت النيران في ستة منازل.

وفي بغداد عثرت الشرطة على 15 جثة قتل أصحابها بالرصاص في أحياء مختلفة أمس الاثنين. كما عثرت في الموصل على خمس جثث بها طلقات رصاص.

في هذه الأثناء انفجرت قنبلة على جانب إحدى الطرق الرئيسية في كربلاء مستهدفة دورية أميركية عراقية مشتركة فقتلت ثلاثة جنود عراقيين وأصابت أربعة آخرين.

من جهة أخرى قال الجيش الأميركي إن قواته اعتقلت عشرة أشخاص وصادرت كميات من الأسلحة والذخيرة خلال ثلاث حملات دهم وتمشيط جنوب شرق الفلوجة, مشيرا إلى أن المعتقلين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة. كما شنت القوات الأميركية حملات مماثلة وسط بغداد صادرت خلالها كميات أخرى من الأسلحة وبيانات تدعو إلى القتال.

جدار الأعظمية
في غضون ذلك تواصل الجدل بشأن الجدار الذي قررت القوات الأميركية إقامته حول مدينة الأعظمية في بغداد. ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية براين ويتمان الجدار بأنه "إجراء مؤقت لمنع الهجمات ولإفساح المجال أمام السكان لممارسة حياتهم اليومية".

كما أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو أن السفير الأميركي في بغداد ريان كروكر قال في وقت سابق إن واشنطن "ستتقيد بما تريد الحكومة العراقية القيام به" بشأن هذا السور.

على صعيد آخر وفي الكويت التقى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح وبحث معه إمكانية إعادة فتح السفارة الكويتية في بغداد والتي أغلقت منذ 1990. ومن جانبها، أعربت الكويت عن رغبتها في إعادة فتح السفارة.
المصدر : وكالات