جندي أميركي أثناء مهمة في أحد أحياء العاصمة بغداد (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي مصرع ثلاثة من جنوده وجرح ستة آخرين في هجمات متفرقة في العاصمة العراقية وضواحيها يوم أمس.

وقال المصدر نفسه إن جنديا أميركيا قتل وجرح اثنان آخران في انفجار قنبلة استهدفت دورية أميركية راجلة جنوب غرب بغداد، مضيفا أن جنديا آخر لقي حتفه وجرح ثلاثة آخرون في انفجار قنبلة تلاه إطلاق نار من أسلحة خفيفة جنوب غرب العاصمة أيضا.

وأشار إلى أن جنديا أميركيا ثالثا قتل وأصيب آخر عندما تعرضا لنيران أسلحة خفيفة شرق بغداد، ليرتفع إلى 3318 عدد الجنود الأميركيين الذين لقوا حتفهم في العراق منذ غزو هذا البلد في مارس/ آذار 2003 بحسب إحصاءات أسوشيتد برس.

وبموازاة ذلك قالت وزارة الدفاع البولندية إن أحد جنودها قتل وأصيب أربعة آخرون في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق قرب الديوانية جنوبي العاصم العراقية.

هجمات متفرقة

انفجار مدينة الصدر أوقع تسعة قتلى وجرحى (الفرنسية)
وفي تطورات ميدانية أخرى قال مصدر أمني عراقي إن مسلحين أطلقوا النار عصر أمس على رئيس المجلس المحلي بمدينة الفلوجة سامي عبد الأمير الجميلي فأردوه قتيلا، بعد نحو شهر من مقتل سلفه.

وإلى الجنوب من بغداد قالت الشرطة إن رئيس بلدية المسيب مهدي عبد الحسين النجم واثنين من حراسه قتلوا في كمين وانفجار عبوة ناسفة استهدف موكبه على الطريق الرئيسي جنوب البلدة.

كما لقي ثلاثة عراقيين مصارعهم وجرح ستة آخرون في انفجار قنبلة مزروعة في حافلة صغيرة بمدينة الصدر شرقي بغداد.

وفي كركوك قالت الشرطة إن مسلحين اقتحموا منزلا وقتلوا أربعة أفراد من عائلة واحدة من الكرد الفيلية هم زوجة وزوج وطفلان. وزعم شهود أن العائلة كانت تلقت تهديدات من مسلحين يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة بإخلاء المنزل.

وفي تطور آخر تبنى الجيش الإسلامي، في تسجيل مصور لم يتسن التأكد من صحته، هجوما بصاروخ موجه ضد ما قال إنها عربة همفي أميركية في منطقة التاجي شمال بغداد.

من جهة أخرى أعلنت الشرطة العراقية العثور على ثماني جثث تحمل آثار تعذيب في الخالص شمال شرق العاصمة.

جولة عربية

المالكي أبلغ وزير الدفاع الأسترالي أن الخطة الأمنية تتقدم رغم التحديات (الفرنسية) 
وفي الشأن السياسي يبدأ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم جولة عربية تشمل مصر والكويت والإمارات وعُمان لكسب الدعم لحكومته قبل انعقاد المؤتمر الدولي في منتجع شرم الشيخ المصري مطلع الشهر المقبل.

وقال ياسين مجيد المستشار برئاسة الوزراء إن المالكي سيستهل جولته بزيارة القاهرة حيث سيلتقي هناك الرئيس حسني مبارك ومسؤولين مصريين آخرين.

ودعيت إلى المشاركة بالمؤتمر الذي يعقد يومي الثالث والرابع من مايو/أيار الدول المجاورة للعراق، إضافة إلى البحرين ومصر والدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن ودول مجموعة الثماني والاتحاد الأوروبي.

وقبل البدء بهذه الجولة التقى المالكي وزير الدفاع الأسترالي برندين نلسون في بغداد، وأبلغه أن الخطة الأمنية "تسير في الاتجاه الصحيح رغم التحديات".

المصدر : وكالات