قتال بمقديشو وشيخ شريف يؤكد فرار جنود إثيوبيين لليمن
آخر تحديث: 2007/4/20 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/20 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/3 هـ

قتال بمقديشو وشيخ شريف يؤكد فرار جنود إثيوبيين لليمن

المسلحون تمركزوا شمالي مقديشو واستخدموا الرشاشات الثقيلة والقذائف الصاروخية (الجزيرة)

جدد رئيس المجلس التنفيذي لاتحاد المحاكم الإسلامية شيخ شريف أحمد اتهامه القوات الإثيوبية باستهداف المدنيين في الصومال. وقال شريف -في تصريح للجزيرة من العاصمة الإريترية أسمرا- إن الوضع الإنساني في الصومال وصل حد الكارثة نتيجة استمرار ما وصف بعمليات القتل والتدمير التي تقوم بها "قوات الاحتلال الإثيوبي".

وأكد أن من يقاتل القوات الإثيوبية في الصومال ليس المحاكم فقط بل الشعب الصومالي كله وقال إن الشعب قادر على تنظيم صفوفه لمواجهة "الاحتلال".

وأضاف شريف أن عددا من الجنود الإثيوبيين فروا من الصومال إلى اليمن بسبب رفضهم المشاركة في هذه الحرب. وطالب الحكومة اليمنية بعدم تسليم هؤلاء الجنود لبلدهم، وكانت السلطات اليمنية نفت أن يكون جنود إثيوبيون قد لجؤوا إلى أراضيها.

ونفى الرئيس التنفيذي للمحاكم تلقي مقاتلي المحاكم دعما من إريتريا التي قال إنها تتفهم ما يجري في الصومال وقال "لانحتاج للاستعانة بأحد".

وكانت الأمم المتحدة حذرت أمس من وقوع كارثة إنسانية في الصومال بعد أن فر مائتا ألف شخص من مقديشو منذ فبراير/شباط الماضي، وهو عدد يقدر بخمس سكان العاصمة الصومالية. وأقام معظم هؤلاء في خيام مؤقتة قريبة من مقديشو تعاني من نقص حاد في الغذاء والمياه النقية، وقد تتفاقم المعاناة بموسم الأمطار في أشهر الصيف.

مسلحون استولوا على شاحنات عسكرية (الجزيرة)
قتال شوارع
تصريحات شريف جاءت فيما تحولت شوارع مقديشو لساحة قتال عنيف بين الجيش الإثيوبي ومسلحين يعتقد أن معظمهم من قبيلة الهوية -كبرى قبائل العاصمة الصومالية- وعناصر مؤيدة للمحاكم.

وأفاد شهود عيان بأن القوات الإثيوبية استخدمت الدبابات وقذائف الهاون والرشاشات في قصف مواقع المسلحين المتمركزين في الضواحي الشمالية من مقديشو. وقال أحد سكان المدينة إنه شاهد ملثمين مسلحين ببنادق الكلاشينكوف والقاذفات الصاروخية يطلقونها باتجاه الجيش الإثيوبي الذي يتمركز معظم جنوده في محيط القصر الرئاسي جنوبي العاصمة.

وذكر متحدث باسم قبيلة الهوية أن المعارك العنيفة أسفرت منذ أمس عن مقتل ثلاثين مدنيا وجرح مائتين آخرين، وقال في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن الجيش الإثيوبي يقصف مناطق سكنية لا يوجد فيها مسلحون.

وأضاف أن القصف طال مواقع تبعد 15 كيلومترا عن العاصمة لجأ إليها الفارون من مقديشو. وأفادت الأنباء بأن الجيش الإثيوبي أرسل تعزيزات للعاصمة الصومالية.

وقد نفى متحدث باسم الخارجية الإثيوبية في تصريح لوكالة أسوشيتدبرس تعرض قاعدة إثيوبية في مقديشو أمس لهجوم انتحاري بسيارة مفخخة. وكانت جماعة تسمي نفسها "حركة شباب المجاهدين" تبنت في بيان على شبكة الإنترنت الهجوم الذي قال شهود عيان إنه أسفر عن عدد غير محدد من الخسائر البشرية بين الجنود.

المصدر : الجزيرة + وكالات