عدد من المشاركين حمل على الأردن لـ"تجاهل" رعاياه المعتقلين بغوانتنامو (الجزيرة نت)

 
نظمت النقابات المهنية الأردنية مساء أمس مهرجان تضامن مع سامي الحاج المعتقل في غوانتنامو بمناسبة مرور 100 يوم لبدئه إضرابه عن الطعام، ولدعوة الحكومة الأردنية لبذل جهود للإفراج عن خمسة أسرى أردنيين في المعتقل الأميركي نفسه.
 
وحضر المهرجان جمع غفير من النقابيين وقادة الأحزاب ونواب وإعلاميون ونشطاء حقوق الإنسان وممثلو كتل طلابية في الجامعات الأردنية ومواطنون.
 
الفلاحات: غوانتنامو يمثل أسوأ انتهاك لحقوق الإنسان (الجزيرة نت)
باسم الإرهاب
وحيا رئيس مجلس النقابات المهنية نقيب المهندسين الزراعيين عبد الهادي الفلاحات قناة الجزيرة وطاقمها الإعلامي ودورها في كشف "جرائم وفضائح الإدارة الأميركية", وقال إن معتقل غوانتنامو أسوأ انتهاك لحقوق الإنسان كون واشنطن أعطت لنفسها حق اعتقال أي شخص وفي أي ظرف تحت مسمى مكافحة الإرهاب.
 
وعرض رئيس لجنة الحريات في نقابة المهندسين ميسرة ملص أساليب التعذيب التي يتعرض لها المعتقلون، وقال إن تقريرا للجيش الأميركي ذكر أنهم يجبرون على تقبيل الكلاب وارتداء ملابس داخلية نسائية، ويهددون بملاحقة عائلاتهم وترفع درجة حرارة غرفهم أو تبرد لحد التجمد, ويمنعون من النوم باستخدام الموسيقى العالية, كما يضربون من قبل مجندات أميركيات بطريقة غير لائقة ويلطخون بدم الطمث، وكلها أساليب وافق عليها البنتاغون، حسب قوله.
 
أسوأ معتقل
وذكر المحامي هاني الدحلة رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في الأردن أن منظمات حقوق الإنسان الدولية تعتبر غوانتنامو أسوأ معتقل في التاريخ الحديث, كمنظمة ريبريف البريطانية التي تتولى الدفاع عن معتقليه.
 
واتهم الدحلة الحكومة الأردنية بالتقصير في متابعة قضية الأردنيين الخمسة (جميل البنا وإبراهيم زيدان وأسامة أبو كبير وأيمن الشرفاء وأحمد سليمان), الذين وافقت واشنطن على إخلاء سبيلهم -حسب منظمة ريبريف- حالما يوافق الأردن على استقبالهم، لكن الحكومة الأردنية أعلنت موافقتها على استضافة اثنين منهم فقط هما أبو كبير والبنا.
 
أبو هلالة: اختطاف جونستون جريمة بدائية مقارنة مع ما حدث لسامي الحاج (الجزيرة نت)
أما مدير مكتب قناة الجزيرة في عمان ياسر أبو هلالة فانتقد ازدواجية الغرب في التعامل مع القضايا المختلفة، قائلا إن احتجاز سامي يدخل عامه الخامس، فيما يقضي آلن جونستون أسبوعه الخامس من الاختطاف في غزة, لكن طريقة اختطاف جونستون تبدو جريمة بدائية مقارنة مع ما حدث مع مصور الجزيرة، لكنه أردف "إننا نتضامن مع جونستون كما نتضامن مع سامي، فهما تعرضا لعقوبة دون توجيه تهم".
 
جريمة بدائية
وأضاف أبو هلالة "ربما يكون مختطفو جونستون جماعة متطرفة هامشية، وربما يكونون عملاء للموساد يريدون تشويه صورة حكومة حماس، وربما الاختطاف جزء من تنافس داخلي بين الفصائل، في المجمل لا أحد يعترف أو يفتخر بعمل قذر كهذا... في غوانتنامو ثمة دولة عظمى متفردة بقيادة العالم وتتفاخر بسيادة القانون ونشر الديمقراطية تفتخر بأنها تختطف بشرا دون سند قانوني".
 
وعرض نقيب الصحفيين الأردنيين طارق المومني لوسائل الولايات المتحدة في استهداف الصحفيين ووسائل الإعلام التي تنقل الحقيقة دون تزييف، مشيرا إلى أن اعتقال سامي الحاج وقبله استهداف الشهيد طارق أيوب حرب أميركية على الكلمة والصورة التي تنقل الحقيقة دون تأثير.
 
وعرض والد المعتقل الأردني في غوانتانامو إبراهيم زيدان معاناة أهالي الأسرى بسبب اعتقال أبنائهم وغياب معلومات عنهم, وانتقد بشدة "تجاهل" الحكومة الأردنية لقضيتهم, وحيا قناة الجزيرة على تبنيها قضية سامي الحاج ومطالبتها الحثيثة بالإفراج عنه.

المصدر : الجزيرة